بان كي مون: أهداف الألفية كانت الخطوة الأكثر نجاحا في التاريخ لمكافحة الفقر (الفرنسية)

قالت الأمم المتحدة إنه بالرغم من الأزمات الاقتصادية وانخفاض المساعدات، فقد تم تحقيق تقدم كبير نحو أهداف التنمية الألفية بما في ذلك خفض معدلات الفقر في العالم بمقدار النصف بين عامي 1990 و2015.

وقال تقرير للأمم المتحدة إنه بالنظر إلى مضاعفة الجهود نحو خفض عدد فقراء العالم إلى النصف بحلول 2015، فإنه يبدو أن العالم سيستطيع تحقيق ذلك في العام المذكور.

وكان زعماء العالم حددوا قبل 13 سنة أهداف التنمية الألفية، ويتصدرها خفض معدل الفقر وكبح انتشار مرض الإيدز وتحسين التعليم وتحقيق المساواة بين الجنسين وتحسين الأوضاع الصحية للأطفال والأمهات وتحقيق الاستقرار البيئي.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن أهداف الألفية كانت الخطوة الأكثر نجاحا في التاريخ لمكافحة الفقر.

وقد تحقق الهدف بخفض عدد الذين يعيشون في فقر مدقع، أي الذين يعيشون على أقل من 1.25 دولار في اليوم إلى النصف عام 2010 أي قبل خمس سنوات من الموعد المحدد.

ولفت التقرير إلى أن عدد الذين يعانون من نقص التغذية في العالم انخفض من 23.2% عام 1990-1992 إلى 14.9% عام 2010- 2012.

لكن بالرغم من تحقيق تلك الأهداف فلا يزال التقدم غير كاف لخفض عدد الجوعى في العالم إلى النصف بحلول 2015.

وأشار التقرير إلى أن التقدم نحو تحقيق أهداف الألفية لم يكن متساويا في كل العالم، ولذلك حث المجتمع الدولي على خفض الفروقات بين الدول والشعوب والمناطق في العالم.

وقال إن مما يقوض قدرة العالم على بلوغ أهدافه انخفاض الأموال المتوفرة للمساعدات حيث انخفضت بنسبة 2% عام 2011 بالمقارنة مع العام السابق، كما انخفضت بنسبة 4% عام 2012 لتصل إلى 126 مليار دولار. لكن المساعدات لم توزع بصورة متساوية حيث هبطت المساعدات للدول الأقل نموا بنسبة 13% إلى 26 مليار دولار.

المصدر : الفرنسية