الكويت تسعى للاستثمار في مشروعات قائمة في بريطانيا في مجالات المياه وإنتاج وتوزيع الكهرباء
(الأوروبية-أرشيف)

تسعى هيئة الاستثمار الكويتية (صندوق الثروة السيادي) لاستثمار أكثر من خمسة مليارات دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة في قطاع البنيات التحتية في بريطانيا، في خطوة مماثلة لما قامت به قطر، في ظل توجه صناديق الثروة السيادية لزيادة عوائدها مستفيدة من نسب الفائدة المتدنية.

ويأتي هذا التطور بعد أسابيع من فشل عرض استحواذ بقيمة 5.3 مليارات جنيه (8 مليارات دولار) تقدم به مستثمرون دوليون بينهم هيئة الاستثمار الكويتية لشراء شركة المياه البريطانية سفرن ترينت.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة بدر محمد السعد إن الأخيرة تبحث عن مشروعات قائمة في البنية التحتية تدر عائدات وليس الهدف هو إقامة مشروعات جديدة، وأضاف أن الصندوق السيادي لا يقدم نفسه على أنه من مطوري المشاريع بل يقدم رأس المال على المدى البعيد.

وأوضح السعد -خلال زيارته للندن للاحتفال بمرور ستين عاما على فتح فرع للهيئة في العاصمة البريطانية- أن الهيئة تبحث عن مشاريع راسخة من أجل تنويع محفظتها الاستثمارية، واعتبر أنه لا مجال لتحقيق إيرادات من الدخل الثابت بسبب انخفاض أسعار الفائدة.

صناعات منظمة
ويوضح أسامة الأيوب الذي يترأس المكتب الاستثماري للهيئة في لندن أن الصندوق السيادي الكويتي يطمح للاستثمار في شركات تعمل في صناعات تتميز بمناخ تنظيمي متين، مثل الماء وتوزيع الكهرباء وإنتاجها.

وكان الصندوق السيادي الكويتي -الذي يملك أصولا تفوق قيمتها 400 مليار دولار- قد ضاعف قيمة هذه الأصول خلال العشر سنوات الماضية وحقق نسبة عائد بلغ 9.5% سنويا، ويريد الصندوق في الفترة الحالية خوض استثمارات فيها قدر أكبر من المخاطرة عوض الاستثمار في صناديق تسيرها جهات أخرى كما جرى في السابق.

المصدر : فايننشال تايمز