مقر مؤسسة القرض الزراعي التي تناط بها مهمة دعم ومتابعة الزراعة (الجزيرة نت-أرشيف)

رجح وزير التنمية الريفية الموريتاني محمد المختار ولد مبارك الأحد أن تتمكن بلاده من إنتاج أكثر من 65% من حاجاتها الزراعية هذه السنة.

وعزا الوزير التطور في الإنتاج الزراعي في بلاده إلى التنظيمات والتحسينات الزراعية الجديدة التي اتبعتها وزارة الزراعة، والتي من شأنها أن تمكن من زيادة إنتاج موريتانيا من الحبوب، فيما يعتبر خطوة "نوعية غير مسبوقة" في البلاد.

وأوضح ولد مبارك في كلمة بثتها الإذاعة الموريتانية أن الحكومة خططت لإنتاجية قوية لتغطية 66% من حاجة البلاد من المنتجات الزراعية من الحبوب، وخاصة الأرز والقمح.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، فإن الإنتاج الزراعي في موريتانيا عانى من موجات الجفاف في السنوات الأخيرة ولم يكن قادرا إلا على تلبية ما بين 30% و40% من الحاجات الغذائية للبلاد.

وفي 2011، وهي السنة التي شهدت فيها موريتانيا أكبر موجة جفاف، أدت أمطار ضعيفة وغير منتظمة إلى تراجع هذا الإنتاج بنسبة 40% مقارنة بالسنة التي قبلها.

وكان الوزير يتحدث في حضور الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في إحدى بلدات الجنوب، وهي إحدى أبرز المناطق الزراعية، بمناسبة إطلاق حملة 2013-2014.

وأوضح ولد مبارك أن الإنتاج الزراعي سيبلغ نحو 310 آلاف طن في 2013 منها مائتا ألف طن من الأرز والباقي من السورغو (الذرة البيضاء) والذرة خصوصا.

وتخطط موريتانيا لإنتاج السكر في 2015 بالتعاون مع السودان، وقد أدخلت بنجاح زراعة القمح، بحسب ما أوضح الوزير.

واستصلحت الحكومة الموريتانية في السنوات الأخيرة مساحات زراعية واسعة لمصلحة حملة الشهادات العاطلين عن العمل الذين تحول مئات منهم إلى العمل في القطاع الزراعي بمساعدة السلطات، وفقا للوزير.

المصدر : الفرنسية