تحظى نواذيبو بأهمية اقتصادية عالية لارتباطها بأهم الأنشطة الاقتصادية والتجارية في موريتانيا (الجزيرة نت)

هي ثاني أهم مدينة في موريتانيا بعد العاصمة نواكشوط، وتحظى بأهمية اقتصادية عالية لارتباطها بأهم الأنشطة الاقتصادية والتجارية في البلاد، ولأجل ذلك تعتبر العاصمة الاقتصادية لموريتانيا.

وتعد نواذيبو من الناحية الإدارية إحدى ولايات (محافظات) الشمال الموريتاني. وبعد الإعلان عن تحويلها إلى منطقة تجارية حرة، فإنها سوف تأخذ وضعا مختلفا من الناحية الإدارية والاقتصادية، حيث يتوقع أن تزداد الأهمية الاقتصادية والتجارية للمدينة نواذيبو.

وتعتزم السلطات الموريتانية تقديم حوافز عديدة للمستثمرين، تشمل الإعفاءات الجمركية وتخفيفا في الضرائب، وتسهيلات إدارية. وتهدف من خلال ذلك إلى تحويل المدينة إلى قطب تنموي واقتصادي فريد في البلاد.

وتتميز مدينة نواذيبو عن بقية المدن الموريتانية بمناخها الجميل والمعتدل على مدار العام، كما تتميز أيضا بكونها شبه جزيرة تحيط بها مياه المحيط الأطلسي من ثلاث جهات مما جعلها وجهة مفضلة للسياحة في موريتانيا، خصوصا أنها قريبة جدا من جزر الخالدات (الكناري) الإسبانية.

يزيد عدد سكان المدينة وفق آخر التقديرات الإحصائية على مائة ألف نسمة، وتقع في الجزء الشمالي الغربي من موريتانيا، وتبعد عن العاصمة نواكشوط نحو 500 كلم متر.

نواذيبو تتميز بكونها شبه جزيرة تحيط بها مياه المحيط الأطلسي من ثلاث جهات (الجزيرة نت)

مدينة الثروة
ترتبط مدينة نواذيبو في الأذهان بأهم ثروتين في موريتانيا: الثروة المعدنية والثروة البحرية، فهي ميناء طبيعي على المحيط الأطلسي، وتتميز سواحلها وشطآنها بوفرة الأسماك المفضلة عالميا، وتحتضن المدينة عددا كبيرا من مقرات شركات الصيد الأوروبية والآسيوية والعربية، فضلا عن الشركات المحلية الناشطة في مجال صيد وتصدير الثروة السمكية، بما فيها شركة تصدير الأسماك المملوكة للدولة.

وهي إلى ذلك مركز لتصدير خامات الحديد نحو أسواق العالم، حيث ترتبط بمنطقة المناجم في محيط مدينة ازويرات بأقصى الشمال الموريتاني بسكة حديدية، حيث ينقل القطار يوميا مئات الأطنان من خامات الحديد إلى الميناء المنجمي بمدينة نواذيبو، ومن هناك إلى أسواق العالم.

وتعتبر موريتانيا أكبر الدول العربية إنتاجا وتصديرا للحديد، ومن بين أهم الدول في إنتاج وتصدير الحديد على مستوى العالم.

وتتولى الشركة الموريتانية للصناعة والمعادن -التي تأسست في سبعينيات القرن الماضي- إنتاج وتصدير الحديد، ويقع مقرها في مدينة نواذيبو، ولها مقر فرعي في مدينة ازويرات القريبة من مناجم استخراج الحديد في الشمال الموريتاني.

ودشنت الشركة الوطنية للصناعة والمناجم (اسنيم) قبل أيام ثاني ميناء معدني لها في مدينة نواذيبو، حيث ستضاف إلى الميناء المعدني القديم الذي تأسس في العام 1963 من القرن الماضي، وذلك للمساهمة في تصدير ملايين الأطنان من الحديد كل عام نحو الخارج.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد اشتهرت مدينة نواذيبو في العقد الأخير بكونها مركزا لعبور المهاجرين غير الشرعيين القادمين من أفريقيا نحو جزر الكناري الإسبانية القريبة من مدينة نواذيبو.

وباتت المدينة تمثل أهم مركز لمراقبة الهجرة غير الشرعية وحركة المهاجرين بالتنسيق بين الطرفين الموريتاني والإسباني، كما افتتح فيها في عام 2007 مركزا لاعتقال وإيواء المهاجرين الذين يتم اعتقالهم أثناء رحلة العبور إلى أوروبا، ولكن هذا المركز الذي أطلق عليه السكان اسم غوانتانامو الصغير تم إغلاقه لاحقا بعد الضجة التي أثارتها منظمات حقوقية بشأن ظروف احتجاز وإيواء نزلاء هذا المركز من المهاجرين غير الشرعيين.

المصدر : الجزيرة