خطة أوباما لتوفير الطاقة لأفريقيا تعتمد على تطوير الطاقات النظيفة (رويترز)

يكشف الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الأحد في جنوب أفريقيا عن خطة أميركية بقيمة سبعة مليارات دولار مخصصة لتسهيل تأمين الكهرباء في دول أفريقيا جنوب الصحراء.

وقال البيت الأبيض إن الخطة التي أطلق عليها "باور أفريكا" وتمتد لخمس سنوات، ستعلن أثناء خطاب لأوباما في جامعة الكاب. ووصفها البيت الأبيض بأنها "مبادرة جديدة تهدف إلى مضاعفة نسبة الارتباط بالتيار الكهربائي في أفريقيا جنوب الصحراء".

وستشارك في الخطة عدة وكالات حكومية، وقد تجتذب استثمارات خاصة بقيمة لا تقل عن تسعة مليارات دولار.

ولفت البيت الأبيض إلى أن أكثر من ثلثي الأهالي في أفريقيا جنوب الصحراء يعيشون دون كهرباء, وأكثر من 85% من سكان الأرياف لا يصلهم التيار الكهربائي.

وستعتمد باور أفريكا على إمكانات الطاقة الهائلة في أفريقيا بما فيها الاكتشافات الجديدة للمخزون الكبير من النفط والغاز، وعلى إمكانات تطوير الطاقات النظيفة مثل الطاقة الحرارية الأرضية والكهرومائية والشمسية وطاقة الرياح.

وأوضح البيت الأبيض أن الخطة الأميركية ستساعد البلدان الأفريقية على تطوير موارد مكتشفة حديثا بشكل مسؤول، وعلى إقامة محطات وخطوط كهرباء وتوسيع طاقة الشبكات الصغرى والأنظمة من خارج الشبكة.

وستعمل الولايات المتحدة في البداية مع إثيوبيا وغانا وكينيا وليبيريا ونيجيريا وتنزانيا، وهي دول تعاني من تواتر انقطاع الكهرباء ولديها "أهداف طموحة" في مجال إنتاجها. وسيتم توفير عشرة آلاف ميغاوات إضافية من الكهرباء لهذه الدول، مما سيتيح تزويد عشرين مليون منزل وشركة بالكهرباء.

ورغم إعلان الخطة في جنوب أفريقيا فإن هذا البلد ليس معنيا بها رغم معاناته في إنتاج ما يكفي من الكهرباء للاستجابة لحاجاته.

المصدر : الفرنسية