مزاد خيري بقطر لصالح اللاجئين السوريين
آخر تحديث: 2013/6/4 الساعة 02:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/4 الساعة 02:15 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/26 هـ

مزاد خيري بقطر لصالح اللاجئين السوريين

المزاد يهدف لجمع أكثر من نصف مليون دولار لفائدة اللاجئين السوريين (الجزيرة)

سيد أحمد الخضر-الدوحة

نظم مركز قطر للعمل التطوعي الاثنين مزادا علنيا على أرقام هواتف وسيارات مميزة يتوقع أن تتجاوز عائداتها مليوني ريال (538 ألف دولار)، لمساعدة اللاجئين السوريين في تركيا والأردن.

وأمام العديد من عشاق التميز من الشباب كشفت اللجنة عن أرقام سيارات وهواتف تبدأ أسعارها من 30 ألف ريال (8074 دولارا) إلى 70 ألف ريال (18840 دولارا).

وبالساعات الأولى من انطلاقه، جمع المزاد حوالي نصف مليون ريال (134 ألف دولار)، إذ حصدت أرقام السيارات أكثر من خمسين ألف ريال (13457 دولارا) للرقم الواحد، فيما بيعت أرقام الهواتف بأربعين ألف ريال (10766 دولارا).

ويستمر المزاد، الذي يعد ثالث نشاط ينظمه المركز للاجئين السوريين، على مدى يومين يستقطب فيهما الشباب ورجال الأعمال والراغبين في التبرع لصالح اللاجئين السوريين من مختلف شرائح المجتمع.

المزاد يستقطب الشباب ورجال الأعمال والراغبين في التبرع لصالح اللاجئين السوريين من مختلف شرائح المجتمع

ويقول عضو اللجنة المنظمة للمزاد محمد حسن المحمدي إن المركز يهدف لجمع مليوني ريال (538 ألف دولار) للمساهمة في تحسين أوضاع اللاجئين السوريين في المخيمات التركية وفي مخيم الزعتري بالأردن.

حماسة الشباب
ويثني المحمدي على حماسة الشباب القطري تجاه القضية السورية لأن الأرقام المعروضة في المزاد تبرع بها شباب لإغاثة السوريين واشتراها شباب قطريون لنفس الغرض، مما يترجم وعيهم بالقضايا المحورية في  الأمة، حسب تعبيره.

ويوضح المحمدي أن المركز سيسلم حصيلة المزاد لمؤسسة قطر الخيرية التي ستتولى إنفاقها على احتياجات السوريين في مخيمات اللجوء، وتوقع المحمدي أن يشهد اليوم الثاني من المزاد إقبالا كبيرا لأن المركز سيكشف عن أرقام أكثر جذبا لمحبي التميز.

وحسب المحمدي يأتي تنظيم هذا المزاد في إطار الاهتمام الكبير الذي تحظى به القضية السورية في قطر على المستويين الشعبي والرسمي. بيد أن هذه ليست المرة الأولى أن ينظم مركز قطر للعمل التطوعي نشاطا لصالح السوريين، حيث سبق أن أرسل ثلاث شحنات لمخيم الزعتري شملت الملابس والأغطية والعديد من حاجيات اللاجئين.

ويقول جاسم المحاسنة الذي دفع 47 ألف ريال (13 ألف دولار) مقابل رقم هاتفي مميز إنه شارك في المزاد بهدف دعم السوريين في وجه ما يتعرضون له من قمع وتهجير.

المحاسنة: شاركت في المزاد بهدف دعم السوريين (الجزيرة)

قضية العرب
ويضيف المحاسنة أن المبلغ وإن بدا كبيرا مقابل رقم هاتف فإنه يهون لدى أي شخص مهتم بالوضع السوري الذي قال إنه بات قضية الإنسان العربي في كل مكان.

تجدر الإشارة إلى أن نكبة الشعب السوري تحظى بزخم كبير في قطر، حيث احتضنت الدوحة العديد من التظاهرات والأنشطة الخيرية التي يعود ريعها لنازحي الداخل السوري واللاجئين في دول الجوار.

ومنذ اندلاع الثورة السورية قبل أكثر من عامين جمعت المؤسسات الخيرية في قطر مئات الملايين من الدولارات أنفقت على مختلف احتياجات السوريين. وسيرت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد لله للأعمال الإنسانية الأسبوع الماضي قافلة إغاثة للاجئين السوريين تحمل مساعدات بقيمة ثلاثين مليون ريال (8 ملايين و74 ألف دولار)، فيما تنقذ حاليا مؤسسة الشيخ عيد الخيرية حملة "أسرة لأسرة" لإغاثة اللاجئين السوريين في قطر.

وفي الشهر الماضي شهدت قطر تنظيم معرض "ألم وأمل" الذي جسد معاناة الشعب السوري وأعطى صورا وشهادات حية عن واقع التشرد والنزوح. وشاركت في المعرض، الذي نظمته مؤسسة قطر الخيرية مؤسسات إنسانية وناشطون حقوقيون وعلماء ودعاة، كما تخللته أمسيات أدبية ومسرحية، وجمعت فيه تبرعات لصالح ضحايا الصراع.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: