جوبا استأنفت قبل شهرين ضخ نفطها عبر أنبوب النفط بالسودان قبل أن تقرر الخرطوم إعادة غلقه (الجزيرة)

أعلن عوض الكريم محمود وكيل وزارة النفط السودانية أن سلطات السودان سمحت بتعبئة الشحنة الأولى من نفط  جنوب السودان في سفن الشحن المخصصة الرابضة في ميناء بورتسودان على البحر الأحمر.

وأضاف أن الشحنة انطلقت في 21 يونيو/حزيران الجاري، لكنه ليس متأكدا من الجهة التي اشترتها.

من جهته أكد المتحدث باسم حكومة جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين أن 600 ألف برميل من نفط جنوب السودان غادرت ميناء بورتسودان بالفعل في 21 من الشهر الجاري متجهة إلى الصين، وأن عملية التصدير سارت بشكل سلس.

وأضاف أنه من المقرر مغادرة سفينة محملة بنفط جنوب السودان كل ثلاثة أو أربعة أيام. إلا أنه قال إن تهديد الخرطوم بإغلاق الأنبوب "لا يزال ماثلا".

وكانت جوبا استأنفت في أبريل/نيسان الماضي ضخ نفط الجنوب الذي بدأ ينقل ببطء عبر أنبوب النفط إلى بورتسودان الممتد على مسافة نحو 1500 كلم حيث تخزن كميات من النفط تحضيرا لنقلها في سفن شحن.

إلا أنه في الثامن من الشهر الجاري أصدر الرئيس السوداني عمر البشير أمرا بإغلاق أنبوب النفط بعد أن اتهم جنوب السودان بالاستمرار في تقديم الدعم لحركات تمرد مسلحة ضد نظام الحكم في الخرطوم.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري كان وزير الإعلام السوداني أحمد بلال قد قال إن كمية من نفط جنوب السودان وصلت إلى بورتسودان عبر خط الأنابيب وإن جوبا حرة في بيعه إذا دفعت الرسوم المترتبة عليها.

وعن قرار إغلاق انبوب النفط، أكد وكيل وزارة النفط أن قرار الرئيس بإغلاقه لا يزال ساريا، وأن التحضيرات لإغلاقه متواصلة.

يشار إلى أنه لا يمكن إغلاق الأنبوب على الفور، لأن ذلك يلحق أضرارا بالبنية التحتية، وهو ما يمنح الجهود الدبلوماسية لحل الأزمة وقتا. وقال خبير مستقل إن إغلاق الأنبوب بالشكل الصحيح يتطلب 45 يوما.

المصدر : الفرنسية