زيادة أسعار الكهرباء على القطاعات التجارية بالأردن قد تدخل حيز التنفيذ الشهر المقبل (الجزيرة)

محمد النجار-عمّان

أكد رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور أن حكومته سترفع أسعار الكهرباء "خلال وقت قريب"، ملمحاً إلى أن الرفع سيكون خلال الشهر المقبل بالنسبة للقطاعات التجارية، بينما ستبدأ الحكومة رفع الأسعار على المنازل اعتبارا من مطلع العام المقبل.

ولفت النسور خلال لقائه السبت بمراسلي وسائل إعلام أجنبية إلى أن الحكومة اعتمدت برنامجاً لرفع الدعم نهائياً عن الكهرباء ينتهي في عام 2017، والذي سيتحمل المواطن فيه الكلفة الكاملة لتوليد الكهرباء.

وأورد رئيس الوزراء الأردني أرقاما لخسائر قال إن الخزينة العامة تتحملها، مشيرا إلى أن الحكومة ستتحمل خسائر إذا بقيت الأسعار الحالية تزيد على سبعة مليارات دينار (9.8 مليارات دولار)، فيما ستنخفض هذه الخسارة إلى خمسة مليارات دينار (سبعة مليارات دولار) بعد رفع الأسعار.

وسترفع الحكومة أسعار الكهرباء على القطاعات التجارية والصناعية وغيرها باستثناء القطاعات المنزلية والصناعية الخفيفة والزراعية التي ستقوم برفعها اعتبارا من مطلع 2014، بحيث يشمل الرفع كافة المنازل في المملكة بنسبة 15% على أي مبلغ يزيد على سبعين دينارا (98 دولارا). 

النسور: زيادة أسعار الكهرباء ستقلص تدريجيا خسائر شركة الكهرباء (الجزيرة)

الخسائر والمساعدات
وحسب النسور فإن قيمة الخسائر التي تكبدتها شركة الكهرباء الأردنية في عام 2012 بلغت 1.017 مليار دينار (14.3 مليار دولار)، فيما ستبلغ هذه الخسارة العام الجاري -بعد رفع الأسعار- 1.006 مليار دينار (1.42 مليار دولار).

وستناهز خسائر شركة الكهرباء في العام المقبل حوالي 1.026 مليار دينار (1.449 مليار دولار) فيما ستنخفض الخسارة بشكل كبير في 2015 لتبلغ حوالي 446 مليون دينار (629 مليون دولار). وستنخفض الخسائر في 2016 إلى 267 مليون دينار (377 مليون دولار)، على أن تنعدم الخسائر في عام 2017.

وكشف رئيس الوزراء الأردني أن عدم زيادة أسعار الكهرباء أدى لتوقف المساعدات الخارجية للأردن، حيث طالبت الأطراف المانحة الأردن باتخاذ إجراءات تحد من تدهور اقتصاده بعد أن فاق حجم الدين العام 23 مليار دولار أي 76% من الناتج المحلي الإجمالي، وهي نسبة "قياسية وخطيرة" علما بأن قانون الدين العام حدد النسبة بـ60% في حدها الأعلى.

ولم يتعرض النسور للاتفاقية التي وقعتها الحكومة السابقة مع صندوق النقد الدولي في يوليو/تموز 2012، والتي تعهد بموجبها الأردن برفع كل أشكال الدعم في الموازنة في فترة تتراوح بين 18 و36 شهراً، على أن تحصل البلاد على قرض بقيمة 2.25 مليار دولار على خمس دفعات، تسلمت عمّان منها دفعتين حتى الآن.

الأردن سيمنح المواطنين بطاقة ذكية تمكنهم من شراء الخبز بالسعر الحالي، فيما سيشتريه الوافدون وغير الأردنيين بالسعر الحقيقي

أسعار الخبز
وردا على سؤال للجزيرة نت عن توجهات الحكومة لرفع أسعار الخبز، قال المسؤول الأردني إن الحكومة سترفع أسعاره في وقت لاحق لم يحدده "بما لا يمس المواطن الأردني"، وأوضح أن الدراسات أثبتت أن كل أردني يستهلك نحو تسعين كيلوغراما سنويا من الخبز.

وتعهد النسور بأن يتم توفير كمية الخبز المذكورة لكل فرد عبر آليات قال إنها تتراوح بين الدعم النقدي ومنح المواطن بطاقة ذكية تمكنه من شراء الخبز بالسعر الحالي، فيما سيشتري الوافدون وغير الأردنيين الخبز بالسعر الحقيقي. وأشار إلى أن الحكومة تبيع الطحين للمخابز حاليا بنحو 10% من كلفته، متحدثا عن تهريب للطحين الأردني المدعوم إلى السعودية والعراق وسوريا.

من جانب آخر عرض النسور للمشاريع التي تعتزم حكومته تنفيذها هذا العام، وأهمها مشاريع المنحة الخليجية التي قال إنها ستوفر عشرات آلاف من الوظائف، وقال إن الحكومة ستحيل نهاية الشهر المقبل عطاء تنفيذ ميناء في العقبة خاص باستقبال الغاز المستورد للأردن، والذي سيبدأ العمل به نهاية 2014 لتنويع مصادر الغاز المستورد نتيجة انقطاع وتذبذب كميات الغاز المصري المورد للأردن، والذي لا يغطي سوى ربع كمية الغاز اللازمة لتوليد الكهرباء على حد قوله.

المصدر : الجزيرة