روسيا تريد استقطاب مستثمرين أجانب لمشروعاتها سيما من منطقة الشرق الأوسط (الأوروبية)

أعلن صندوق الاستثمار المباشر الروسي (أر دي أي أف) الذي تسانده موسكو وشركة مبادلة للتنمية الإماراتية أمس، بمؤتمر اقتصادي في سان بطرسبورغ، أنهما سينشئان صندوقاً مشتركاً للاستثمار في مشروعات بروسيا، وسيسهم كل طرف في تمويل الصندوق بمبلغ مليار دولار، وستتركز أنشطة الأخير على استثمارات بمختلف قطاعات الصناعة.

وقد أنشئ صندوق (أر دي أي أف) ليتيح للمستثمرين الأجانب قدراً أكبر من الطمأنينة في بيئة الأعمال التي تحوطها الشكوك في روسيا، وهو يستثمر مع مؤسسات الاستثمار المباشر والمستثمرين الإستراتيجيين وصناديق الثروة السيادية.

وتحاول روسيا اجتذاب الاستثمارات من شتى أنحاء العالم إلى مختلف المشروعات، ويعد الشرق الأوسط من أهم المناطق التي تهتم بها موسكو، غير أن الاستثمارات الآتية من تلك المنطقة تظل محدودة حتى الآن رغم أنه أعلنت العام الماضي بعض التعهدات بهذا المجال. وكان الصندوق الروسي قد نجح باستقطاب صناديق سيادية من دول الخليج والصين للاستثمار بمشاريع مشتركة في روسيا.

وكان مستثمرون من منطقة الشرق الأوسط ضخوا العام الماضي 175 مليون دولار في شركة توليد الطاقة الروسية (إينل أو جي كي 5) إلى جانب الصندوق الروسي المذكور، كما استثمر جهاز قطر للاستثمار (الصندوق السيادي) خلال العام الجاري في بنك (في تي بي) التابع لحكومة روسيا.

المصدر : الجزيرة,رويترز