إير فرانس قالت إنها ألغت عددا لم تحدده من الرحلات الجوية القصيرة والمتوسطة (الأوروبية)

بدأ المراقبون الجويون في فرنسا إضرابا عن العمل يستمر ثلاثة أيام تسبب في إلغاء مئات الرحلات الجوية، في إطار احتجاج يشمل أوروبا كلها للاعتراض على خطط الاتحاد الأوروبي لتخفيف القيود على استخدام المجال الجوي بالنسبة للطائرات المدنية.

وقالت هيئة الطيران المدني الفرنسية إن نصف الرحلات في مطارات تخدم باريس وليون ونيس ومرسيليا وتولوز وبوردو ألغيت.

وقال مطار مرسيليا في جنوبي فرنسا إنه كان الأقل تضررا من المطارات الأخرى، وإنه تم إلغاء نحو ثلث عدد الرحلات أي نحو مائة رحلة، كما تم إلغاء أكثر من سبعين رحلة منطلقة من مطار نيس.

وقالت شركة الخطوط الجوية الفرنسية (إير فرانس) إنها ألغت عددا لم تحدده من الرحلات الجوية القصيرة والمتوسطة.

وطلبت المطارات الفرنسية الرئيسية من شركات الطيران خفض عدد الرحلات وحذرت مطارات باريس الرئيسية أمس من أن الإضراب سيؤدي إلى تعطل في رحلات الطيران.

والإضراب الفرنسي يجيء في إطار إضراب أوروبي أوسع لكنه أخذ شكل تباطؤ عن العمل خارج فرنسا.

المصدر : وكالات