البورصة المصرية خسرت نحو أربعة مليارات دولار من قيمتها السوقية في آخر ست جلسات (الفرنسية)

هبطت البورصة المصرية لأدنى مستوى لها في ستة أشهر مع تنامي المخاوف من موجة جديدة من الاضطرابات قبل مظاهرات مزمعة نهاية الشهر الجاري ضد الرئيس محمد مرسي.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بنحو 3% أمس, وأظهرت البيانات أن المستثمرين المصريين باعوا أكثر مما اشتروا، في حين اشترى المستثمرون العرب والأجانب أكثر مما باعوا.

وكانت البورصة المصرية خسرت أكثر من 27 مليار جنيه ( 3.9 مليارات دولار) من قيمتها السوقية في آخر ست جلسات.

وتعليقا على تراجع البورصة قال المحلل المالي هاني حلمي إن سوق المال المصرية تشهد حاليا إقبالا على بيع الأسهم حتى بخسارة.

وبلغت خسائر المؤشر الرئيسي لبورصة مصر نحو 10% خلال ست جلسات. وأوقفت البورصة التداول على نحو 70 سهما لمدة نصف ساعة خلال جلسة الأحد لنزولها أكثر من 5%.

ويأتي هذا الأداء السلبي للبورصة بعدما دعت العديد من الحركات الشبابية وبعض الأحزاب المصرية إلى مظاهرات حاشدة يوم 30 يونيو/حزيران الجاري للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة وللاحتجاج على سياسات الرئيس.

واعتبر العضو المنتدب لشركة دلتا رسملة لإدارة المحافظ المالية وصناديق الاستثمار أحمد أبو السعد أن الناس يقعون تحت ضغط نفسي، إذ تراجعت أسعار الأسهم بمستوى لم يسجل منذ سنوات.

وقال إن بارقة الأمل الوحيدة في السوق أن يعرف الناس قيمة ما لديهم من أسهم.  

ولم تسلم الأسهم القيادية من موجة الهبوط العاتية فهوت أسهم سوديك 10% والقلعة 9.4% والتجاري الدولي 8.6%. 

المصدر : وكالات