البطالة تواصل ارتفاعها باليونان والبرتغال
آخر تحديث: 2013/5/9 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الإسباني يفوز بجائزة الفيفا لأفضل مدرب لعام 2017
آخر تحديث: 2013/5/9 الساعة 20:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/29 هـ

البطالة تواصل ارتفاعها باليونان والبرتغال

عشرات اليونانيين العاطلين عن العمل يصطفون لتلقي معونة البطالة من مكتب العمل الحكومي (الأوروبية)

واصل معدل البطالة ارتفاعه في كل من اليونان والبرتغال في مؤشر جديد على تواصل حالة الركود الاقتصادي التي يمر بها البلدان العضوان بمنطقة اليورو جراء أزمة الديون السيادية. ويتلقى البلدان مساعدات دولية في مقابل القيام بإجراءات تقشف وإصلاحات اقتصادية، ترتب عليها انكماش في الاقتصاد، وتقلص الوظائف.

فقد كشف مكتب الإحصاء اليوناني (إلستات) اليوم أن معدل البطالة في البلاد واصل ارتفاعه في فبراير/شباط الماضي، مسجلا رقما قياسيا جديدا عند مستوى 27% مقارنة مع قراءة معدله عند 26.7% في يناير/كانون الثاني الماضي.

وبذلك يكون معدل البطالة في اليونان أكثر من ضعف متوسط البطالة في منطقة اليورو برمتها، والذي بلغ مستوى 12.1% في مارس/آذار الماضي.

وتنفذ اليونان إجراءات تقشف لا تحظى بقبول شعبي، يطالب بها الدائنون الدوليون في مقابل تقديم قروض إنقاذ. ولا تزال البلاد في ركود للعام السادس على التوالي.

وبالنسبة للتوقعات المستقبلية لأداء الاقتصاد اليوناني، رجح وزير المالية اليوناني يانيس ستورناراس بأن يبدأ اقتصاد بلاده في التعافي العام القادم.

وتوقع الوزير أن يبدأ معدل البطالة المرتفع في التراجع بدءا من نهاية العام المقبل، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هدف الحكومة هو تحقيق فائض أولي في الميزانية بنهاية هذا العام.

وعبر الوزير عن أمله في أن تستطيع البلاد العودة إلى أسواق السندات بنهاية العام القادم، وأن تنخفض أسعار الفائدة إلى ما دون 6% العام القادم.

وكانت اليونان خرجت من سوق السندات منذ مطلع عام 2010 عندما أجبرها دينها المرتفع بشكل كبير على أن تصبح أول دولة في منطقة اليورو تطلب حزمة إنقاذ دولية من الدائنين الدوليين، وهم المفوضية الأوروبية، والبنك المركزي الأوروبي، وصندوق النقد الدولي.

ووعد ستورناراس بأن لا يتم تطبيق إجراءات تقشف جديدة مستقبلا، طالما أن الإجراءات التي تعهدت البلاد فعلا بتنفيذها لدائنيها الدوليين مطبقة.

المعارضة البرتغالية تلقي بمسؤولية الركود التي تمر بها البلاد على سياسات التقشف التي تم التوافق عليها مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد اللذين أقرا للشبونة حزمة إنقاذ

البطالة البرتغالية
وبالنسبة للبرتغال فقد كُشف عن ارتفاع معدل البطالة لمستوى قياسي جديد بعد تسجيل مستوى 17.7% في الربع الأول من العام الجاري، مرتفعا عن مستوى 16.9% الذي سجل في الربع السابق.

وذكر مكتب الإحصاء البرتغالي (إيني) في بيان صدر اليوم أنه بذلك أصبح أكثر من 950 ألف شخص عاطلين عن العمل، في تأكيد على حالة الركود الاقتصادي التي تمر بها البلاد.

وفي أحدث توقعات صادرة عن المفوضية الأوروبية، يرجح أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي للبرتغال بنسبة 2.3% في العام الجاري.

وألقى معارضون مسؤولية الركود على سياسات التقشف التي تمت الموافقة عليها مع الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد اللذين أقرا للشبونة حزمة إنقاذ بقيمة 78 مليار يورو (101 مليار دولار) في عام 2011.

المصدر : وكالات

التعليقات