السباق لقيادة منظمة التجارة العالمية ينحصر بين المكسيكي بلانكو (يمين) والبرازيلي أزيفيدو (الأوروبية)

تجري منظمة التجارة العالمية اقتراعاً الأربعاء المقبل لاختيار مدير عام جديد لها خلفا للفرنسي باسكال لامي بين مرشحين هما المكسيكي هيرمينيو بلانكو والبرازيلي روبرتو أزيفيدو.

وتقلد بلانكو منصب وزير التجارة بالمكسيك وشارك في المفاوضات بشأن اتفاقية التجارة الحرة بأميركا الشمالية مع الولايات المتحدة. وقضى نحو 12 عاماً في مجال الأعمال وتقديم المشورة للشركات بشأن التجارة الدولية, كما أنه عضو بمجلسي إدارة مصرف مكسيكي وشركة للكيماويات.

وعن رؤيته لمنظمة التجارة العالمية، يقول بلانكو إن هناك حاجة لقوة خارجية لحث الحكومات على إبداء مرونة في مواقفها. 

أما أزيفيدو فعمل مندوبا للبرازيل لدى منظمة التجارة وكبير مفاوضيها التجاريين بالمنظمة منذ تأسيسها عام 1995. ويتولى بشكل خاص ملف بلاده في نزاعها مع الولايات المتحدة بشأن القطن.

وعن منظمة التجارة، يقدم أزيفيدو نفسه على أنه سيحظى بثقة الدول الأعضاء نظرا لقدرته على تفهم المواقف التفاوضية.

ويعد بلانكو وأزيفيدو آخر من تبقى من قائمة المرشحين المكونة من تسعة كانوا يتطلعون لخلافة لامي على رأس منظمة التجارة بالأول من سبتمبر/ أيلول المقبل.

ويرى خبراء في التجارة العالمية أن الإبداع هو ما تحتاجه المنظمة من مديرها الجديد نظرا لأن مهام هذا المنصب لا تنطوي على سلطة تنفيذية تذكر، ومن ثم يجب أن يتحلى المدير العام بالقدرة على تحقيق أمور دون أن يملي على الدول الأعضاء البالغ عددها 159 ما يجب عمله.

وينظر إلى لامي على أنه لم يتمكن من كسر الجمود الذي أصاب محادثات التجارة العالمية أثناء فترة توليه المنصب التي استمرت ثمانية أعوام.

المصدر : وكالات