ألواح الطاقة الشمسية الصينية تباع في أوروبا أقل بنحو 45% من مثيلتها الأوروبية (الأوروبية)

في خطوة حمائية من المتوقع أن تثير غضب بكين، يعتزم المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي كارل دي غوشت التوصية بفرض رسوم على واردات الاتحاد من ألواح الطاقة الشمسية الصينية.

وتهدف الخطوة -التي تعتبر الأكبر وتتخذها المفوضية الأوروبية بالقطاع التجاري- إلى حماية صناعة الألواح الشمسية بدول الاتحاد خاصة الشركات الكبرى مثل سولر وورلد الألمانية من المنافسة الصينية الشرسة.

وقال مطلعون إن دي غوشت سيطلب من المفوضية خلال اجتماع الأربعاء القادم في بروكسل فرض رسوم للحماية من الواردات الصينية في ظل زيادة بالإنتاج الصيني وصلت أربعة أضعاف مستويات 2009 و2011، بحيث أصبح هذا الإنتاج يغطي حاليا أكثر من طلب العالم بأسره.

وتقول الشركات الأوروبية إن المنتجات الصينية استطاعت اقتناص 80% من السوق الأوروبية بالمقارنة مع صفر بالمائة قبل سنوات فقط، مما دفع المفوضية إلى التحرك ضد ما تسميه سياسة الإغراق الصينية.

وقد مثل سوق الاتحاد الأوروبي لألواح الطاقة الشمسية العام الماضي نحو نصف السوق العالمية كلها والتي وصلت قيمتها إلى نحو 77 مليار دولار، طبقا لمؤسسة أي إتش إس البحثية.

وبدأت المفوضية الأوروبية تحقيقا في مسألة الإغراق في سبتمبر/أيلول الماضي في وقت تؤكد الشركات الألمانية والإيطالية بأن بكين تقدم الدعم لصناعة الألواح الشمسية الصينية بهدف زيادة الإنتاج إلى عشرين ضعف الاستهلاك المحلي.

ويُتوقع أن تصل الرسوم الأوروبية على الواردات الصينية إلى نحو 30% أو أكثر مما يحد قدرتها على التنافس بالسوق الأوروبية، في وقت تباع فيه حاليا أقل بنحو 45% من المنتجات الأوروبية.

يُشار إلى أن الولايات المتحدة كانت سباقة بهذا المجال، وفرضت رسوما على واردات ألواح الطاقة الشمسية من الصين بحجة أن الواردات أدت إلى فائض كبير بالسوق الأميركية.

المصدر : رويترز