تعتزم مصر والسعودية توقيع مذكرة تفاهم بشأن الربط الكهربائي بين البلدين السبت المقبل.

ويرمي المشروع إلى المساهمة في حل أزمة انقطاع التيار الكهربي في البلدين، وذلك لاختلاف توقيت فترات الذروة بينهما، حيث تكون ساعة الذروة في المملكة بين الساعة الثانية عشرة ظهرا والرابعة عصرا، بينما تكون في مصر بعد الساعة السابعة مساء.

ولإبرام الاتفاق سيتوجه وزير الكهرباء والطاقة المصري أحمد إمام إلى السعودية غدا على رأس وفد من وزارته.

وكان الوزير المصري قد توقع الشهر الماضي أن يتم إنجاز مشروع ربط الكهرباء بين بلاده والسعودية في فترة تمتد بين عامين وثلاثة أعوام. وأشار حينها إلى أن مجلسي الوزراء في البلدين وافقا على المشروع.

وعن المشروع، أوضح وكيل الوزارة أكثم أبو العلا أنه يعد من أهم مشروعات الربط الكهربائي، لكونه يساعد على تبادل الطاقة الكهربائية في أوقات الذروة بين البلدين.

وأوضح أن المشروع يستهدف تبادل نحو ثلاثة آلاف ميغاواط من الطاقة الكهربائية، وتتحمل كل دولة تكاليف إنشاء خط الربط في أراضيها.

ومن المقرر أن يرتبط البلدان بكابل بحري بطول عشرين كلم تحت المياه. ويتوقع أن تصل كلفة المشروع إلى نحو ملياري دولار.

وأشار إلى أن تنفيذ المشروع بدأ بالفعل وبدأت الخطوات التنفيذية بعد انتهاء دراسة الجدوى التي تمت بين الخبراء في البلدين خلال الأشهر الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات