الليرة السورية فقدت أكثر من ثلثي قيمتها منذ بدء الأزمة (رويترز)

قال حاكم البنك المركزي السوري أديب ميالة إن إيران تقدم تسهيلات ائتمانية لسوريا تصل قيمتها إلى سبعة مليارات دولار.

وأوضح في تصريحات نشرتها صحيفة تشرين الحكومية أن طهران تقدم لبلاده خطا ائتمانيا لتمويل استيراد السلع بقيمة مليار دولار قابلا للزيادة فور استنفاده، وخطا آخر بقيمة ثلاثة مليارات دولار لتمويل احتياجات سوريا من النفط والمشتقات النفطية.

كما لفت إلى أن هناك مساعي للانتهاء من الإجراءات الخاصة بتقديم قرض ميسر من الجانب الإيراني لسوريا بقيمة ثلاثة مليارات دولار أخرى.

يشار إلى أن البلدين اتفقا في يناير/كانون الثاني الماضي على فتح خط ائتماني يتيح لسوريا الاقتراض من إيران حتى سقف مليار دولار بفوائد ميسرة، وذلك خلال زيارة أجراها رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي إلى العاصمة الإيرانية.

وترجح معلومات غير مؤكدة رسميا أن تكون طهران قد وفرت سرا العديد من المساعدات المالية لدمشق التي تعاني من انخفاض حاد في احتياطيها من العملات الأجنبية منذ اندلاع الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد منتصف مارس/آذار 2011.

ونقلت صحيفة تشرين عن ميالة تأكيده استمرار البنك المركزي السوري في التدخل في سوق القطع الأجنبي، بهدف حماية الليرة السورية من تلاعب المضاربين وتأمين القطع الأجنبي لتمويل كل المستوردات واحتياجات المواطنين من السلع، واحتياجات القطاع الصناعي من المواد الأولية المستوردة ومستلزمات الإنتاج.

يذكر أن الليرة السورية فقدت أكثر من ثلثي قيمتها منذ بدء الأزمة، وارتفع سعر صرف الدولار من 50 ليرة سورية إلى نحو 150 ليرة.

المصدر : الفرنسية