المنطقة العربية غنية بمخزونها من الغاز الطبيعي (رويترز-أرشيف)

توقع تقرير متخصص أن يتخطى الطلب على الغاز الطبيعي، الطلب على النفط في منطقة الشرق الأوسط عام 2025.

وأشار تقرير لشركة ديلويت للدراسات المتخصصة، إلى أنه بالرغم من أن النفط سيبقى مصدر الطاقة الأول عالميا بحسب التوقعات، فإن التقدم التكنولوجي الملحوظ سيؤدي إلى حلول الغاز الطبيعي مكان الفحم في ترتيب مصادر الطاقة.

وأضاف أنه في منطقة الشرق الأوسط تحديداً، من المتوقع أن ينجح الغاز في تخطي النفط لناحية الطلب عليه بعد العام 2025، مع استئثار الغاز بنسبة 50% من إجمالي الطلب على الطاقة في العام 2040.

وأشار التقرير إلى أنه سبق لمعظم شركات النفط الوطنية في الشرق الأوسط أن وضعت خطط استثمار بمليارات الدولارات للتنقيب عن الغاز وإنتاجه.

كما تخطّط دول مجلس التعاون الخليجي (الغنية بالنفط)، وخصوصاً منها الإمارات، وقطر، والسعودية، لتنفيذ عقود تتجاوز قيمتها 68 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة بهدف زيادة إنتاج الغاز.

وقال التقرير إنه على الرغم من تزايد الاهتمام بمصادر الطاقة البديلة، إلاّ أن الغاز والنفط سيؤمنان حوالي 60% من إجمالي الطلب على الطاقة العالمية في العام 2040، أي بارتفاع ملحوظ عن نسبة 55% في العام 2010.

المصدر : يو بي آي