فيليب روسلر (يسار) دعا تشاينغ إلى مواصلة فتح أسواق الصين أمام المنتجات الألمانية والأوروبية (الفرنسية) 

دعا وزير الاقتصاد الألماني فيليب روسلر الصين إلى مواصلة فتح أسواقها أمام المنتجات الألمانية والأوروبية، كما أعرب عن ترحيب بلاده بالمستثمرين الصينيين لزيادة دورهم في ألمانيا.

في الوقت نفسه جدد نائب المستشارة أنجيلا ميركل في مأدبة غداء أقامها اليوم لرئيس الوزراء الصيني لي كه تشاينغ رفضه لفكرة فرض الاتحاد الأوروبي غرامات جمركية على ألواح الطاقة الشمسية الواردة من الصين في إطار محاولات من التكتل لمكافحة الإغراق.

وأوضح زعيم الحزب الديمقراطي الحر الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا أن بلاده أعربت عن معارضتها لهذه الخطوة في بروكسل (مقر الاتحاد الأوروبي) ظهر اليوم.

وأضاف روسلر أنه لا توجد ضرورة للجوء لإجراءات عقابية ضد بكين في حل الخلاف التجاري مع الصين حول هذه المنتجات منخفضة الأسعار مقارنة بنظيرتها الأوروبية.

وأكد الوزير الألماني أن بلاده لهذا السبب صوتت ضد خطوة فرض غرامات جمركية على هذه المنتجات.

وأمس قالت ميركل في لقائها بتشيانغ إنها ستعمل من أجل التوصل في أقرب وقت ممكن إلى حل للخلاف التجاري القائم بين الصين والاتحاد الأوروبي بشأن ألواح الطاقة الشمسية.

وطالبت بالاستفادة من الأشهر الستة المقبلة لإجراء مثل هذه المحادثات المكثفة بين الصين والاتحاد لإنهاء الخلاف التجاري.

وتأتي زيارة المسؤول الصيني لألمانيا وسط تزايد إحباط الصين بسبب اتهامات الاتحاد الأوروبي لها بإغراق سوق ألواح الطاقة الشمسية بمنتجات منخفضة الأسعار في محاولة لإقصاء المنافسين عن هذا القطاع.

من جانبه حذر تشيانغ من أن النزاع التجاري والعقوبات الجمركية لن تضر الصناعة والمستهلكين في بلاده وحسب، بل ستضر كثيرا الصناعة والمستهلكين في دول الاتحاد الأوروبي.

وأعرب لي عن أمله بأن تتمكن منطقة اليورو من حل مشاكلها المالية، مشيرا إلى أن ذلك سيكون أمرا جيدا لتطورات الأوضاع في الصين وعلى مستوى العالم.

ويتهم الاتحاد الأوروبي الصين بخفض أسعار ألواحها للطاقة الشمسية وأجهزة اتصالات الهواتف المحمولة و"إغراق" أوروبا بها لاحتكار السوق، لكن الصين تنكر ذلك.

المصدر : وكالات