الحكومة المصرية تسعى لترشيد دعم الخبز وغيره من السلع (الجزيرة)

أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية المصرية حذف أسماء المصريين المقيمين في الخارج بشكل مؤقت من بطاقات التموين الغذائي، في إطار إجراءات أوسع نطاقا لترشيد الدعم الحكومي للسلع التموينية الذي يكلف الحكومة عشرات المليارات من الجنيهات سنويا.

ونقل عن المتحدث باسم الوزارة ناصر الفراش قوله إن وزارته تعكف على تدقيق وتحديث قاعدة بيانات المستفيدين من نظام البطاقات التموينية، وذلك بهدف ترشيد قاعدة المستفيدين منها، ورفع الأسماء المكررة وأسماء من توفوا وأسماء من سافروا إلى حين عودتهم.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة المصرية تنفق أكثر من 5.5 مليارات دولار سنويا على دعم السلع الغذائية الأساسية الذي يشمل مواد مثل الأرز والزيت والسكر.

ودفع هبوط الجنيه في الأشهر الأخيرة فاتورة الدعم إلى الارتفاع، إذ يتم شراء الأغذية بالدولار من الأسواق العالمية.

وأوضح المتحدث أنه في إطار تحديث قاعدة البيانات ستتواصل وزارة التموين مع جهات مختلفة -بينها مصلحة الأحوال المدنية- لمعرفة أسماء المتوفين، وكذلك مع مصلحة الضرائب والمرور وغيرها، وهو ما سيتيح لها معرفة مدى استحقاق أصحاب البطاقات للحصول على السلع الأساسية بأسعار مدعمة.

وحرص الفراش على التأكيد أن القرار لن يحرم أحدا من المستحقين للدعم.

وتعتبر مسألة ترشيد الدعم الذي يمثل نحو ربع الإنفاق الحكومي المصري حاسمة لحصول مصر على قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي لمساعدتها على سد العجز المتفاقم في الموازنة.

المصدر : رويترز