انخفاض حاد للأسهم اليابانية
آخر تحديث: 2013/5/23 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/23 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/14 هـ

انخفاض حاد للأسهم اليابانية

مؤشر نيكي القياسي تراجع بنسبة 7.32% لينهي تعاملات الخميس عند 14483.98 نقطة (الأوروبية)

هوت الأسهم اليابانية بشكل حاد في تعاملات اليوم، متأثرة بتراجع غير متوقع في مؤشر ثقة الشركات الصينية (الصين أكبر مستورد للسلع اليابانية)، وارتفاع قيمة الين مقابل العملات الرئيسية الأخرى.

ويعد انخفاض الأسهم اليابانية اليوم الأكبر منذ الهبوط الذي أعقب كارثة الزلزال وموجات المد العاتية (تسونامي) التي ضربت شرق اليابان في مارس/آذار 2011، حيث تراجع المؤشر حينها بنسبة 10.55%.

وخسر مؤشر نيكي القياسي المؤلف من 225 سهما 1143.28 نقطة بما يعادل 7.32%، لينهي تعاملات الخميس عند مستوى 14483.98 نقطة، بينما تراجع المؤشر الياباني الثاني توبكس الأوسع نطاقا بمقدار 87.69 نقطة أو بنسبة 6.87% ليغلق عند مستوى 1188.34 نقطة.

وعزا محللون الانخفاض الكبير الذي حل اليوم بالأسهم اليابانية إلى تراجع الثقة في اليابان التي تعتمد على التصدير الذي تأثر بنتائج تقرير صدر مؤخرا عن بنك "إتش.أس.بي.سي هولدنغز" وأشار إلى الضعف غير المتوقع لمؤشر معنويات مديري المشتريات في الصين، حيث أظهرت البيانات استقرار قراءة المؤشر عند 49.6 نقطة، وهو ما يقل عن توقعات المحللين ويقل عن مستوى 50 نقطة للمرة الأولى منذ سبعة أشهر.

ويشير النزول دون مستوى 50 نقطة إلى حالة من الانكماش العام، ويثير المخاوف من ربع سنوي ثان على التوالي من تباطؤ النمو في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم.

من جهة أخرى يرى مراقبون أن مؤشر نيكي من خلال انخفاضه الحاد اليوم إنما يصحح من مستواه بعدما حقق المؤشر مكاسب ضخمة بأكثر من 50% منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي في ظل السياسة النقدية لرئيس الوزراء شينزو آبي وإجراءاته للتيسير النقدي.

وفي الأشهر الستة من تولي الحكومة الجديدة، استمرت في مشاريع ممولة من الدولة لزيادة المعروض النقدي المتاح للاقتصاد، مع هدف معلن بزيادة معدل التضخم إلى 2%.

وتراجع الين منذ ذلك الحين بنحو 20% خلال هذا العام مما يجعل المنتجات اليابانية أكثر منافسة في الخارج، ويعزز العائدات التي يتم تحويلها إلى داخل البلاد بالين.

لكن هذا الاتجاه توقف اليوم بعدما ارتفع الين إلى مستوى 101 للدولار بعدما سجل مستوى 103 ينات للدولار الأسبوع الماضي، مما أثار المخاوف من تداعيات ذلك على الصادرات اليابانية التي يبلغ حجمها نحو 800 مليار دولار سنويا.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات