الصين والهند تضعان رقما مستهدفا لحجم التجارة بينهما عند 100 مليار دولار بحلول العام 2015 (الأوروبية)

تعهدت الصين بفتح أسواقها أمام الشركات الهندية ومعالجة الاختلال التجاري المتزايد بين الجانبين.

ووصف رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ الصين والهند "بالشريكين الطبيعيين"، وقال إن كلا الاقتصادين سيقدم "محركات جديدة" لنمو الاقتصاد العالمي.

وأضاف لي في نيودلهي في أول رحلة له إلى الخارج كرئيس للوزراء، "فيما يتعلق بالمخاوف الهندية بشأن العجز التجاري، فإن الجانب الصيني بالتأكيد قادر على السماح للمزيد من المنتجات الهندية بدخول الأسواق الصينية".

يشار إلى أن الصين أكبر شريك تجاري للهند، ويضع البلدان رقما مستهدفا لحجم التجارة بينهما عند 100 مليار دولار بحلول العام 2015، مقابل 66 مليارا حاليا.

لكن الهند تثير قلقا بشأن تزايد الاختلال التجاري الذي أدى إلى تحقيق فائض قدره 40 مليار دولار لصالح الصين.  لكن لي قال إن بكين "ليس لديها نية أبدا في مواصلة تحقيق فائض تجاري.. فوجود ميزان تجاري يتسم بالديناميكية هو علاقة تجارية مستدامة".

ويعتزم لي التوجه إلى مركز الهند المالي في مومباي لإلقاء كلمة أمام رجال الأعمال، حيث يتوقع أن يتم التوقيع على العديد من الاتفاقيات التجارية بين شركات صينية وهندية.

المصدر : الألمانية