جانب من مؤتمر إطلاق التقرير الخاص بتراجع حالة الأمن الغذائي في مصر (الجزيرة نت)

عبد الحافظ الصاوي-القاهرة

لا يوجد جوع في مصر، ولكن هناك سوء تغذية، فالسلع الغذائية متوفرة في الأسواق، ولكنها غير متاحة بالشكل المناسب للفقراء، وما تحصل عليه هذه الفئة من الشعب من غذاء هو ذو نوعية لا تشتمل على مكونات صحية، بحسب مدير مكتب برنامج الغذاء العالمي بالقاهرة جان بيترو.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في القاهرة ظهر الثلاثاء، لإطلاق التقرير الخاص بـ"تراجع حالة الأمن الغذائي والتغذية في مصر وسط التحديات الاقتصادية".

وأوضح بيترو بأنه على مدار السنوات السابقة ارتفعت نسبة الفقر وسوء التغذية في مصر، عازيا الأمر إلى المشكلات الاقتصادية التي مرت بها البلاد منذ أزمة إنفلونزا الطيور، مرورا بأزمة الغذاء والوقود العالميتين، والأزمة المالية العالمية، وانتهاءً بتعقد الوضع المالي لمصر بعد ثورة 25 يناير.

وبحسب تقديرات برنامج الغذاء العالمي فإن نحو 15% من المصريين قد انضموا لشريحة الفقراء خلال الفترة 2009-2011، وعلى جانب آخر فإن 13.7 مليون مصري يعانون من نقص الأمن الغذائي. وإن نسبة التقزم ارتفعت لتصل إلى 31% بين أطفال مصر في الفئة العمرية (6 - 59 شهرا)، بعد أن كانت 23% في عام 2005.

وانتقد بيترو نظام الدعم الحكومي للغذاء بمصر والذي يتزايد عاما بعد عام، مشيرا إلى أن الدعم يصل للمحتاج والغني.

وذكر بأن نظام دعم الغذاء في مصر ساهم في تقليل معدل الفقر ليصل إلى مستوى 25%، وأنه لو غاب الدعم لارتفع معدل الفقر إلى 37%. ورغم ذلك طالب بيترو بإعادة النظر في سياساته ونظم تطبيقه.

ورأى أن المعالجة السليمة لدعم الغذاء في مصر يجب أن تركز على استهداف الفقراء جغرافيا، أو استهداف شرائح الضعفاء والفقراء في المجتمع المصري، مثل الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات، بما يضمن لهم توفير غذاء يحتوي على مكون صحي وآمن.

ولفت بيترو إلى أن خريطة الفقر في مصر تشهد تغيرا سلبيا، فمسلمة "أن الفقر ظاهرة ريفية" لم تعد صحيحة، فالفجوة بين الريف والحضر في معدلات الفقر آخذة في التقلص. وعلى الرغم من أن الفقر يظهر بوضوح في مناطق الصعيد، فإن مناطق الدلتا والقاهرة تشهد معدلات 43% و25% على التوالي فيمن يعانون من فقر في إمكانية الحصول على الغذاء.

70% من المصريين يحصلون على دعم الغذاء، بينما من يستحقونه 30% فقط (الجزيرة)

توزيع الدعم
وفي إطار انتقاد سياسات دعم الغذاء المتبعة في مصر، قال  كبير الباحثين بالمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية كليمنز بيري إن 70% من المصريين يحصلون على دعم الغذاء، بينما من يستحقون لا تتجاوز نسبتهم 30% فقط من السكان، وهو ما يعني إهدار مخصصات الدعم، وحصول نسبة كبيرة على دعم لا يستحقونه، ويضيعون الفرصة على تحسين حصص ونوعية الغذاء المقدم للفقراء.

كما ذكر بيري بأن نظام البطاقات التموينية يستبعد فئات محرومة من الاستفادة من دعم الغذاء، وتقدر الفئات المستحقة للحصول على بطاقات التموين ولا تتمكن من ذلك بنحو 19% من السكان. وحول سبل إصلاح دعم الغذاء في مصر نصح بيري بضرورة الاستفادة من تجارب الدول الأخرى في هذا الشأن، وأن تجربة البرازيل هي الأقرب إلى الوضع في مصر.

وبين بيري بأن التقرير الذي أعده برنامج الغذاء العالمي عن مصر يرى ضرورة استخدام سبل أفضل لتخزين المحصول الإستراتيجي وهو القمح، وكذلك الإسراع بتنفيذ نظام توزيع الخبز عبر البطاقات الذكية، للحد من تسرب الدعم، وكذلك إمكانية تفعيل تقديم الدعم في صورة نقدية.

المصدر : الجزيرة