تانر يلدز (يسار) قال إن عقد بناء محطة طاقة نووية ثانية في تركيا سيوقع غدا (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز اليوم إن بلاده اختارت تكتلاً يابانياً فرنسياً لبناء ثاني محطة للطاقة النووية في البلاد، وهو مشروع من المتوقع أن تبلغ تكلفته 22 مليار دولار وسيقام على ساحل البحر الأسود.

وأضاف يلدر في تصريحات صحفية أنه من المنتظر أن يوقع العقد غدا الجمعة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الياباني شينزو آبي خلال زيارته لأنقرة.

ويتألف التكتل من شركتين يابانيتين هما ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة وإيتوتشو كوربوريشن إلى جانب شركة جي دي إف سويز الفرنسية التي ستدير المحطة المتوقع أن تبلغ طاقتها ما بين 4500 ميغاوات و5000 ميغاوات.

وذكر أردوغان في مقابلة مع صحيفة نيكي الاقتصادية اليابانية نشرت اليوم أن تركيا تثق في براعة التكنولوجيا النووية لليابان، وبأن طوكيو استوعبت دروس كارثة محطة فوكوشيما النووية التي حدثت في العام 2011.

أردوغان قال إن أنقرة سترحب بأي عرض ياباني لبناء محطة نووية ثالثة في تركيا، وهي بصدد اختيار موقع لاحتضان هذه المحطة

محطة ثالثة
وأضاف المسؤول التركي أن بلاده واليابان لديهما خبرة في كيفية التعامل مع الزلازل بحكم وجودهما في منطقة زلزالية، مشيرا إلى أن أنقرة سترحب بأي عرض ياباني لبناء محطة نووية ثالثة في تركيا، وهي بصدد اختيار موقع لاحتضان هذه المحطة.

وينتظر أن تضم محطة سينوب للطاقة النووية أربعة مفاعلات حسب مسؤول في وزارة الطاقة التركية، والذي لم يوضح متى سيتم الانتهاء من بناء هذه المفاعلات.

وتسعى تركيا -التي تعتمد كثيرا على واردات النفط والغاز ولا سيما من روسيا وإيران- لبناء ثلاث محطات للطاقة النووية لتقليص اعتمادها على إمدادات الطاقة من الخارج، وكانت أنقرة قد أبرمت في 2010 اتفاقاً مع روسيا لبناء أول محطة للطاقة النووية، وتريد البلاد رفع إسهام هذه الطاقة في إنتاج الكهرباء إلى 15% بحلول العام 2030.

المصدر : وكالات