سيربط الجسر منطقة منتجع شرم الشيخ مع رأس حميد في منطقة تبوك شمال السعودية (الأوروبية)

وصل إلى الرياض اليوم وزير التنمية المحلية المصري د. محمد علي بشر في زيارة للمملكة لحضور الملتقى الخامس للمهندسين، والذي ينطلق اليوم ويستمر حتى بعد غد الجمعة.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر، وفقا لبيان رسمي وزع في الرياض، محاور عديدة، أهمها محور قناة السويس والجسر البري بين المملكة ومصر، وعددا من الأبحاث الهندسية.

وكان الرئيس المصري د. محمد مرسي دعا في يناير/كانون الثاني الماضي خلال زيارته للرياض رجال الأعمال السعوديين إلى التعاون مع نظرائهم المصريين لتمويل وإقامة جسر أو نفق يربط بين البلدين عبر البحر الأحمر.

وتجاوب رجل الأعمال السعودي يحيى بن لادن، عضو مجلس الأعمال المصري السعودي عن مجموعة بن لادن، مع دعوة مرسي، معربا عن استعداد المجموعة لتمويل وإقامة مشروع الجسر، بالتعاون مع شركة المقاولون العرب المصرية.

وأشار بن لادن إلى أن "المشروع يحتاج إلى إرادة سياسية وموافقة من العاهل السعودي الملك عبد الله والرئيس مرسي".  

وجسر الملك عبد الله مشروع جسر عملاق للمرور والسكك الحديدية طرحته الرياض على القاهرة لربط مصر من منطقة منتجع شرم الشيخ مع رأس حميد بمنطقة تبوك شمال السعودية عبر جزيرة تيران، بطول خمسين كيلومترا، وكان من المخطط أن يستغرق إنشاؤه ثلاث سنوات.

ويساهم الجسر في حالة إنشائه في تأمين تنقل أفضل للمسافرين الذين يسافرون عن طريق العبارات إضافة إلى الحجاج والمعتمرين في مواسم الحج كل عام.

مترو الرياض
من ناحية أخرى أفادت تقارير صحفية أن المملكة بصدد تنفيذ مشروع مترو الرياض مطلع العام القادم.

ونقلت الصحف السعودية عن أمين منطقة الرياض عبد الله بن عبد الرحمن المقبل القول إن مشروع النقل العام بالمدينة يسير وفق الجدول الزمني له طبقا للبرنامج، مشيرا إلى أنه تم فتح العروض المالية بموعدها المحدد لها وتجرى دراستها حاليا.

وتسلمت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض العروض الخاصة بتنفيذ مشروع  المترو من ثلاثة تحالفات عالمية كبرى وهي "فاست" و"باكس" و"الرياض نيو موبيليتي".

وتبلغ تكلفة المشروع ما بين سبعة وثمانية مليارات دولار، ويبلغ إجمالي خطوط المشروع مجتمعة 180 كيلومترا.

المصدر : وكالات