أداء الناتج المحلي الفرنسي كان أسوأ من توقعات المحللين (الأوروبية)

دخلت فرنسا، ثاني أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو، مرحلة ركود اقتصادي إثر تراجع الناتج المحلي الإجمالي في الفصل الأول من العام الحالي بمعدل 0.2%، بينما نما الناتج المحلي لألمانيا بمعدل 0.1% فقط، وهو ما يقل عن توقعات المحللين.

وأظهرت بيانات أولية من مكتب الإحصاءات الفرنسي أن أداء الناتج المحلي الفرنسي كان أسوأ من توقعات المحللين الذين توقعوا انكماشا بمعدل 0.1% في الربع الأول من العام الحالي.

يُذكر أن الاقتصاد يعتبر في حالة ركود عند تسجيل انكماش للناتج المحلي الإجمالي خلال فصلين متتاليين، وهو ما حدث مع الاقتصاد الفرنسي الذي سجل انكماشا في الربع الأخير من العام الماضي ثم في الربع الأول من العام الحالي.

وكان الاقتصاد الفرنسي انكمش بمعدل 0.2% في الربع الأخير من العام الماضي.

وذكر معهد الإحصاء أن الاقتصاد الفرنسي سجل انكماشا خلال الربع الأول من العام الحالي بمعدل 0.4% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وفي ألمانيا أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي نمو الناتج المحلي للبلاد في الربع الأول من العام الحالي بمعدل 0.1%، وهو ما يقل عن توقعات المحللين.

وقد عاد أكبر اقتصاد في أوروبا إلى تحقيق نمو بعد انكماشه بمعدل 0.6% في الربع الأخير من العام الماضي.

وكان المحللون يتوقعون أن يحقق الاقتصاد الألماني في الربع الأول من العام الحالي نموا بمعدل 0.3%.

ويعتبر الاقتصاد الألماني في حال أفضل من الاقتصادات الأخرى الـ17 في منطقة اليورو.

المصدر : وكالات