ملتقى الاستثمار الخليجي المغربي دعا إلى تسهيل حركة النقل البحري بين الطرفين (الجزيرة)

أعلن في الملتقى الثالث للاستثمار الخليجي المغربي الذي اختتم قبل ثلاثة أيام في مدينة طنجة شمال المغرب، قربُ تأسيس صندوق للاستثمار في المجال الزراعي والأمن الغذائي، حيث خصص له مبلغ 100 مليون دولار في مرحلة أولى بمساهمة القطاعين العام والخاص من الجانبين المغربي والخليجي، ويشارك فيه أيضاً اتحاد غرف التجارة في مجلس التعاون الخليجي وبنك القرض الفلاحي المغربي.

وأوصى المشاركون في الملتقى الذي أقيم أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء الماضية بملاءمة القوانين والأنظمة المتعلقة بالاستثمار لدى الطرفين، كما دعوا الحكومة المغربية والحكومات الخليجية إلى تسهيل حركة النقل البحري، خاصة في ما يتعلق بالبضائع.

وحسب بيان للجهات المنظمة، فقد أعلنت مجموعة تسويق الإماراتية خلال الملتقى عن مشروع مدينة استشفائية سياحية ستقيمها في شمال المغرب. وعبرت شركات سعودية وقطرية عن رغبتها في الاطلاع على فرص جاهزة للاستثمار بالمغرب في مجالات الطاقة المتجددة والزراعة والصناعات الغذائية والسياحة.

مجموعة تسويق الإماراتية أعلنت خلال الملتقى عن مشروع مدينة استشفائية سياحية ستقيمها في شمال المغرب

وشهدت أعمال الملتقى الذي نظمه اتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي ووكالة الخليج العربي للإعلام، عقد جلسات عمل لعرض الفرص الاستثمارية المتوفرة في مجالات السياحة والطاقة والزراعة والنقل واللوجيستيك.

دعم ومشاريع
يشار إلى أن مجلس التعاون الخليجي أقر العام الماضي دعماً تنموياً للمغرب بقيمة خمسة مليارات دولار خلال خمس سنوات، على أن يحدد الطرفان المشاريع الاستثمارية التي ستستفيد من هذه الهبة.

وفي مقابلة مع الجزيرة نت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي أشار وزير الاقتصاد المغربي نزار بركة إلى أن الرباط عرضت خلال زيارة للملك محمد السادس إلى دول خليجية في الشهر نفسه ما بين 20 و25 مشروعاً لتستفيد من الدعم المالي المذكور.

وكانت صناديق الثروة السيادية في كل من قطر والكويت والإمارات قد تعهدت في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 باستثمار نحو ثلاثة مليارات دولار في المغرب.

المصدر : الجزيرة