فال: بناء محطة الرياح يأتي للاستفادة من الموارد المتجددة في تنويع مصادر الطاقة (الجزيرة-أرشيف)

بدأت في عاصمة موريتانيا نواكشوط أعمال بناء أكبر محطة لتوليد الطاقة من الرياح في البلاد. وسيكلف إنجاز هذه المنشأة نحو ستين مليون دولار، بتمويل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

ويأتي هذا في مسعى للحد من الاعتماد على الطاقة الحرارية، وتخفيف أعباء الكهرباء عن السكان، وتلبية الطلب المتزايد عليها.

وقد وضع  الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز حجر الأساس لبناء المحطة بمنطقة جنوب العاصمة نواكشوط. وتبلغ القدرة الإنتاجية للمحطة 31.5 ميغاوات.

وقال وزير الطاقة الموريتاني الطالب ولد عبدي فال إن بناء هذه المحطة يأتي للاستفادة من الموارد المتجددة في تنويع مصادر الطاقة.

ومن شأن المشروع -الذي يتم إنجازه في غضون عام- أن يوفر احتياجات مدينة نواكشوط من الكهرباء، ويخفض تكاليف الإنتاج ،ويرفع من مستوى النفاذ إلى الكهرباء، علاوة على تطوير النشاطات الاقتصادية، وتثمين المقدرات الوطنية، وحماية البيئة عبر الاعتماد على الطاقات النظيفة.

ودشنت موريتانيا الشهر الماضي أول محطة لإنتاج الكهرباء بواسطة الطاقة الشمسية في البلاد، وبلغت كلفتها 32 مليون دولار، هبة إماراتية. وتناهز الطاقة الإنتاجية للمحطة 15 ميغاوات.

المصدر : الألمانية