ميقاتي دعا لإعطاء الشباب العربي فرصة الإسهام في إصلاح عجلة النمو (الجزيرة)

دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان نجيب ميقاتي أمس إلى ضرورة حماية الاقتصاد العربي من "آثار التوتر السياسي في المنطقة ومفاعيلها الأمنية".

وأضاف في افتتاح الاجتماع السنوي لمنتدى الاقتصاد العربي الذي يعقد في بيروت إلى "إعطاء الفرصة للشباب العربي للمساهمة في إصلاح عجلة النمو مجددا في الدول العربية، لا سيما منها تلك التي شهدت وتشهد خلافات سياسية واضطرابات أمنية".

وكان ميقاتي قدم استقالة حكومته قبل شهرين في أعقاب خلاف مع أحد الفصائل الرئيسة المشاركة في الحكومة. وقد تراجع الاقتصاد اللبناني خلال العامين الماضيين بسبب الأزمة السورية وسجل نموا بنسبة 2% في 2012، وتشير التوقعات إلى أن النسبة ستكون أقل في 2013.

وقال المدير العام لبنك البركة في لبنان معتصم محمصاني إن التأثير السلبي لانتفاضات الربيع العربي على الاقتصاد "سيكون مرحلياً"، في حين شدد مدير إدارة تطوير الأعمال في شركة مواد الإعمار القابضة السعودية، فيصل العقيل، على ضرورة مساهمة القطاع الخاص في فتح أبواب العمل للجيل الجديد "لكي ينتجوا ويبتكروا في أعمالهم".

وذكر محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق عمر الكبير أن التحدي الأكبر الذي تواجهه بلاده حاليا هو بناء مؤسسات تتمتع بالكفاءة، متوقعا أن ينمو الاقتصاد الليبي بنسبة 18% في 2013، وأن يتراجع التضخم إلى ما بين 2% و3%.

السياق والبرنامج
ويأتي عقد الدورة الحادية والعشرين للمنتدى -الذي يختتم اليوم بمشاركة ستمائة شخصية لبنانية وعربية ودولية- في ظل أجواء مضطربة يعيشها لبنان والمنطقة بفعل تداعيات الأزمة السورية، التي طالت سلباً مختلف مناحي الحياة وعلى رأسها الجانب الاقتصادي.

ويتطرق المنتدى حسب مراسل الجزيرة نت في بيروت جهاد أبو العيس، إلى قضايا الانتقال لمرحلة الاستقرار في المنطقة، والأوليات الاقتصادية في المرحلة الانتقالية، وتحديات استعادة النمو وخلق الوظائف، فضلا عن موضوع الطاقة ونظرة المستثمرين إلى مناخ الاستثمار في العالم العربي، وموضوع الصناعة المصرفية العربية وضرورة استيعاب المتغيرات الإقليمية والعالمية.

المصدر : الجزيرة,رويترز