قالت وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية أمس إن شركة "الموريتانية للطيران" عاودت رحلاتها نحو أوروبا، بعد مرور خمسة أشهر على رفع الاتحاد الأوروبي الحظر عنها، وأضافت الوكالة أن أول رحلات الشركة لأوروبا أقلت وفدا كبيرا من المسؤولين الموريتانيين، وقد أقلعت أمس الأول الأربعاء من مطار نواكشوط لتحط في مطار لاس بالماس، في أرخبيل الكناري التابع لإسبانيا.

وينتظر أن تسير الشركة الموريتانية ثلاث رحلات أسبوعية بين لاس بالماس ونواكشوط، كما ستبرمج الشركة قريباً رحلة كل أسبوع نحو العاصمة الفرنسية باريس. وتعد الموريتانية للطيران الشركة الوحيدة العاملة في قطاع الطيران في البلاد، بعد توقف شركة موريتانيا للطيران (شركة موريتانية تونسية) جراء صعوبات مالية.

وقال أحمدو ولد أحمدو أحد مسؤولي الموريتانية للطيران -والذي ترأس البعثة الرسمية التي كانت في الرحلة إلى لاس بالماس- إن طائرات الشركة أصبحت قادرة على المنافسة، بفضل تقيدها بالمعايير المطلوبة في مجال السلامة.

اللائحة السوداء
وكانت سلطات الاتحاد الأوروبي قررت في ديسمبر/كانون الثاني الماضي شطب اسم الموريتانية للطيران، وأيضا الخطوط الأردنية من اللائحة السوداء لشركات الطيران المحظور عليها استعمال الأجواء الأوروبية، وذلك بعدما قامتا بتحسين شروط السلامة على متن طائراتهما. وكان الحظر قد طبق على الشركة الموريتانية في العام 2011.

وتتوفر الشركة الموريتانية على أسطول متواضع قوامه ثلاث طائرات من نوع بوينغ 737، حسب الموقع الإلكتروني للشركة، كما أنها تعتزم شراء طائرة لتسيير رحلات قصيرة.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية