رسم شي صورة لصين أكثر ثراء عام 2020 (الأوروبية)

تعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ بأن يغذي التغيير والتنمية السلمية صعود بلاده اقتصاديا ويعزز النمو داخل حدودها وخارجها.

وقال إنه يتعين على الدول الآسيوية التحول نحو المزيد من التنمية المستدامة وتحقيق المزيد من الوحدة لمواجهة التحديات الاقتصادية.

وأضاف في خطاب ألقاه بمنتدي في بواو بجزيرة هاينان بجنوب الصين "بدلا من إعاقة كل دولة جهود الدولة الأخرى يتعين على الدول أن تكمل بعضها البعض، والعمل لتحقيق التقدم المشترك".

واعترف شى بأن الحكومة تواجه "الكثير من الصعوبات والتحديات" فيما يتعلق بالحفاظ على التنمية الاقتصادية السريعة للصين "لكن البلاد ملتزمة تماما بالإصلاح والانفتاح".

وأكد أن السلام حيوي لثاني أكبر اقتصاد بالعالم، وناشد الشركات والساسة اللجوء للدبلوماسية والحوار لحل الخلافات وإتاحة توزيع الثروة وحل المشاكل، كما أكد أن "التنمية ما زالت قضية آسيا الأولى، والتنمية ما تزال مهمة لعلاج العديد من المشاكل والصراعات". وقال إنه بدون سلام لا حاجة للحديث عن التنمية.

ورسم شي صورة لصين أكثر ثراء عام 2020، إذ تتوقع الحكومة أن يرتفع  متوسط الدخل بالريف والحضر حينئذ لمثلي ما كان عليه عام 2010، وقال إن بلاده ستصدر ثروتها لجيرانها.

كما ذكر أن الصين ستستورد سلعا تصل قيمتها إلى عشرة تريليونات دولار سنويا بعد خمس سنوات من الآن، وسترتفع الاستثمارات الخارجية بهامش كبير كما سيستمر نمو الاستهلاك المحلي لاسيما مبيعات التجزئة.

ويحمل منتدى بواو السنوي هذا العام اسم "آسيا تسعى لتحقيق التنمية للجميع : إعادة الهيكلة والمسؤولية والتعاون".

وكان زعماء ميانمار وكمبوديا وبروناي وأستراليا ونيوزيلندا وكزاخستان والمكسيك وبيرو وزامبيا وفنلندا ضمن مئات المشاركين بالمنتدى.

المصدر : وكالات