مرسي قال إن بلاده والسودان ستقيمان مدينة صناعية شمال الخرطوم لإنتاج الإيثانول والمواد الصيدلانية (الفرنسية)

قال الرئيس المصري محمد مرسي اليوم إن بلاده والسودان تخططان لمضاعفة تجارتهما البينية والاستثمار، وتعزيز التعاون في مجالات اقتصادية عديدة منها الصناعات التحويلية والسياحة. ويبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 800 مليون دولار.

وأضاف مرسي في مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني عمر البشير في ختام زيارته للسودان، أن الطرفين اتفقا على الاستفادة من كل مواردهما لتحقيق الاندماج من خلال مشاريع زراعية مشتركة، مشيرا إلى أن الجانبين سيقيمان في شمال الخرطوم مدينة للصناعات التحويلية على مساحة تناهز مليوني متر مربع تخصص لإنتاج الإيثانول والمواد الصيدلانية.

وتابع أن القاهرة والخرطوم وقعتا برتوكولات لتطوير السياحة ومنطقة البحر الأحمر. واتفق البلدان على أهمية عقد الدورة الثامنة للجنة العليا المصرية السودانية المشتركة بالقاهرة في أقرب وقت، ورفع مستواها لتصبح على مستوى الرئيسين.

المعبر البري
وقد أجل الجانبان المصري والسوداني افتتاح معبر بري حدودي بينهما، غير أن مرسي والبشير أشارا إلى أن المعبر سيبدأ العمل به قريبا، وذكر الرئيس السوداني أن بلاده ومصر اتفقتا أيضا على إنشاء ربط سككي بينهما. ويرى أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم صفوت فانوس أن كلا البلدين لديه اعتبارات اقتصادية وأمنية لفتح معابر برية مع الطرف الآخر.

يشار إلى أن رئيس الوزراء المصري الأسبق عصام شرف ذكر قبل عامين أن مصر ثالث أكبر مستثمر في السودان بقيمة 5.4 مليارات دولار.

المصدر : وكالات,الجزيرة