العراق يسعى لزيادة المنافذ التي يصدر منها النفط في ظل توجهه لرفع إنتاجه بشكل كبير (رويترز)

وقعت شركة (بي بي) النفطية البريطانية العملاقة اتفاقا مع العراق لبناء مرفأ نفطي جديد في ميناء خور الزبير بجنوب العراق في إطار سعي البلد العضو بمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لتأمين مساعدة من شركات النفط الدولية لتطوير بنيته التحتية المتهالكة.

وأبلغ متحدث باسم الشركة العامة للموانئ العراقية أنمار الصافي أن الشركة أبرمت اتفاقا مدته خمس سنوات مع (بي بي) لبناء مرفأ جديد يحل محل مرفأ متهالك وأن (بي بي) تسلمت رسميا الموقع الثلاثاء.

وامتنعت (بي بي) عن الكشف عن التفاصيل المالية للعقد، وقال المتحدث إن (بي بي) ستساعد العراق في بناء مرفأ متطور لاستقبال شحنات المنتجات النفطية المكررة وأيضا تصدير المنتجات في المستقبل، وأضاف أن (بي بي) ستدفع نحو سبعة دولارات عن كل متر مكعب من المنتجات المكررة التي سيجري استيرادها وتصديرها عبر هذا المرفأ.

ويعتمد العراق على الواردات في تلبية الطلب على المنتجات النفطية مثل البنزين مع مواجهة مصافيه النفطية مشاكل.

تجدر الإشارة إلى أن (بي بي) وشركة (سي أن بي سي) الصينية وقعتا في 2009 عقد خدمة مع بغداد لتطوير حقل الرميلة درة صناعة النفط العراقية الذي تقدر احتياطياته بنحو 17 مليار برميل وينتج حاليا 1.35 مليون برميل يوميا أو أكثر من ثلث إجمالي إنتاج العراق البالغ قرابة ثلاثة ملايين برميل يوميا.

ويعد عقد خدمة الرميلة في سلسلة عقود منحها العراق لشركات أجنبية قد تؤدي إلى زيادة طاقة إنتاج النفط في العراق إلى أكثر من أربعة أضعاف لتصل إلى 12 مليون برميل مستقبلا، وهو ما سيجعله يتجاوز مستوى إنتاج النفط بالسعودية.

وقال متحدث باسم (بي بي) "إن المرحلة الأولى لبناء المرفأ الجديد في خور الزبير ستتضمن استخدام منشأة استيراد قائمة وتحسين الكفاءة لجلب كميات أكبر من المنتجات النفطية".

وأضاف أن المرفأ سيجري إنشاؤه على مراحل، وتوقع أن تبدأ الواردات في غضون 12 إلى 18 شهرا.

المصدر : رويترز