مؤشر بورصة قطر ارتفع الأحد مسجلا ثامن صعود في آخر تسع جلسات ليصل لـ8637 نقطة (الفرنسية-أرشيف) 

استأنفت بورصة قطر الأحد المكاسب بعد تراجع في الجلسة السابقة، بينما دفعت عمليات شراء مكثفة لأسهم الشركات المتوسطة بورصة دبي لأعلى مستوى في عدة سنوات، وتباين أداء أسواق أسهم أخرى في منطقة الخليج في اليوم الأول للتداول هذا الأسبوع.

وفي تعاملات الأحد زاد مؤشر بورصة قطر بنسبة 0.5% مسجلا ثامن صعود في آخر تسع جلسات ليصل لمستوى 8637 نقطة، وذلك مع استمراره في التعافي من موجة بيع في منتصف الشهر شهدت هبوطا لسبع جلسات متتالية.

وعزيت تلك الانخفاضات إلى توجه كبير لدى المستثمرين لبيع الأسهم بهدف توفير سيولة للمشاركة في الطرح العام الأولي لأسهم الدوحة للاستثمار العالمي، وهي شركة استثمار برأسمال قدره 12 مليار دولار مدعومة بأصول من جهاز قطر للاستثمار صندوق الثروة السيادية للبلاد.

ورغم ذلك عاد المستثمرون إلى السوق الآن في أعقاب نتائج قوية للشركات في الربع الأول من العام.

وتعليقا على أداء بورصة قطر، قال مدير مبيعات الأسهم للمؤسسات بالمجموعة المالية هيرميس جوليان بروس إنها الثقة بشكل عام من النتائج. وأضاف أن السوق تخلفت مؤخرا عن الإمارات المجاورة، لذا يرى المستثمرون بعض القيمة.

واعتبر بروس أنه بمجرد ظهور مزيد من التفاصيل بشأن الطرح العام الأولي المزمع وإعلان موعد إطلاقه فقد يحدث مزيد من البيع. 

مؤشر سوق دبي ارتفع متجاوزا2100  نقطة وهو أعلى إغلاق منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2009 (رويترز-أرشيف)

انتعاش دبي
وفي الإمارات ارتفع مؤشر سوق دبي بنسبة 1.6% متجاوزا مستوى 2100 نقطة ومسجلا أعلى مستوى إغلاق له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2009 وعزا الصعود إلى شراء مكثف لأسهم الشركات المتوسطة وحقق المؤشر مكاسب للجلسة السادسة على التوالي وصعد بنسبة 8.2% في تلك الفترة.

وكان أبرز الأسهم المرتفعة في سوق دبي سهم شركة دريك آند سكل إنترناشونال الذي صعد بنسبة 7.7% محققا أكبر مكسب في يوم واحد خلال ما يزيد عن عامين.

كما جرى تداول نحو 137.5 مليون سهم من أسهم الشركة في أكبر حجم تداول من نوعه في يوم واحد خلال 24 شهرا. وارتفع سهم بنك دبي الإسلامي بنسبة 5.3%، وسهم دبي للاستثمار بنسبة 4.4%.

وتعليقا على سوق دبي، اعتبر نائب الرئيس لدى غلف مينا للاستثمارات بدبي مروان شراب أنه لا تزال النتائج هي المحفز الرئيسي، مشيرا إلى أن البنوك أعلنت نتائج قوية ودعمت أسعار أسهمها وبالتالي السوق.

وكانت الصورة مغايرة في سوق أبو ظبي التي تراجعت بنسبة 0.3% ليغلق المؤشر عند مستوى 3278 نقطة، موقفا موجة مكاسب استمرت خمس جلسات متتالية. وكان المؤشر سجل أعلى مستوى له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2008 الخميس الماضي.

وفي الكويت زاد مؤشر البورصة بنسبة 1% ليصل لمستوى 7363 نقطة محققا مكاسب للجلسة السادسة على التوالي، ومسجلا أعلى مستوى له منذ أواخر أبريل/نيسان 2010.

وفي السعودية تراجع مؤشر أكبر البورصات العربية بتعاملات الأحد بنسبة 0.1% ليغلق عند مستوى 7141 نقطة، متراجعا للمرة الأولى في سبع جلسات.

وفي عُمان هبط مؤشر سوق مسقط  للأوراق المالية بنسبة 0.4% منهيا تعاملات الأحد عند مستوى 6180 نقطة. ويأتي التراجع تحت ضغط انخفاض سهم النورس للاتصالات التي أعلنت عن خامس انخفاض فصلي على التوالي في الأرباح.

كما تراجع مؤشر البورصة في البحرين بنسبة 0.2% لينهي عند مستوى 1096 نقطة.

المصدر : وكالات