أوباما: الخفض التلقائي للإنفاق أضر بالمسافرين الذين تقطعت بهم السبل لساعات وأصابتهم خيبة الأمل (الأوروبية)

انتقد الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمهوريين للموافقة على خطة تهدف إلى تخفيف حدة التأخيرات في الرحلات الجوية الناجمة عن خفض الإنفاق في الموازنة الاتحادية، وترك خفض الموازنة الذي يؤثر على الأطفال وكبار السن دون معالجة.

وكان الكونغرس الأميركي أيد في الأسبوع الماضي خطة تعطي وزارة النقل مرونة في تغطية رواتب المراقبين الجويين العاملين بإدارة الطيران الاتحادية والذين جرى منحهم إجازات إجبارية في إطار خفض الموازنة الذي يعرف باسم "الخفض التلقائي للإنفاق".

وأدت الإجازات الإجبارية التي بدأت يوم الأحد الماضي إلى تأخيرات في إقلاع وهبوط الطائرات بالمطارات الأميركية.

وقال أوباما في خطابه الأسبوعي أمس إن الخفض التلقائي للإنفاق أضر بالمسافرين الذين تقطعت بهم السبل لساعات وأصابتهم خيبة الأمل بسبب ذلك. وأشار إلى أن أعضاء الكونغرس الذين أصروا على تطبيق التخفيضات أدركوا أخيرا أنها تؤثر عليهم أيضا.

ورغم هذا الانتقاد قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني يوم الجمعة الماضي إن أوباما سيوقع على مشروع القانون.

وقال أوباما إن التخفيضات تؤثر على البرامج الاجتماعية وينبغي أن تحل محلها تخفيضات في الإنفاق أقل تعسفا. وأضاف "هذا هو السبيل الوحيد لمعالجة الخفض التلقائي للإنفاق عن طريق استبداله قبل أن يسبب المزيد من الأضرار".

وعبر أوباما عن أمله في أن ينظر أعضاء الكونغرس إلى البرامج الأخرى بنفس الأهمية التي نظروا إليها في التخفيضات الخاصة بإدارة الطيران الاتحادية.

المصدر : رويترز