إقامة منطقة استثمارية صينية بمصر كانت إحدى ثمار زيارة محمد مرسي لبكين العام الماضي (رويترز-أرشيف)

وقع رئيس الوزراء المصري هشام قنديل ووزير الاستثمار المصري أسامة صالح اليوم عقد إنشاء أول منطقة استثمارية صينية في مصر باستثمارات إجمالية تتجاوز ملياري دولار، وذلك ضمن مشروع طموح لتنمية منطقة اقتصادية بخليج السويس.

وستعمل شركة إيجيبت تيدا الصينية على تنمية ستة كيلومترات في المنطقة الاقتصادية الواقعة شمال غرب خليج السويس والتي تبلغ مساحة تطوير المرحلة الأولى منها عشرين كيلومترا مربعاً، وقال وزير الاستثمار إن التبادل التجاري مع الصين بلغ سبعة مليارات دولار في 2012، وأن المشروع سيجذب العديد من شركات صينية للاستثمار في مصر، وأشار إلى أن العقد الموقع هو إحدى ثمار زيارة الرئيس المصري محمد مرسي للصين العام الماضي.

وأضاف صالح أن وزارته ستطرح الأسبوع الأول من مايو/أيار المقبل 14 كيلومترا مربعا على الشركات العالمية والمحلية لتنمية بقية المرحلة الأولى من المنطقة الاقتصادية، موضحا أن القاهرة تريد تنمية تسعين كيلومتراً مربعاً أخرى، على أن يصل الأمر في نهاية المطاف لإنشاء ألفي مصنع يوفر نحو 700 ألف وظيفة.

مصر ستطرح قريباً 14 كيلومترا مربعا على الشركات لتنمية بقية المرحلة الأولى من المنطقة الاقتصادية لخليج السويس

بداية الحلم
وصرح رئيس الوزراء المصري بأن تطوير المنطقة الاقتصادية بخليج السويس "جزء من الحلم المصري بتحويل قناة السويس من مجرى مائي يحقق 5.5 مليارات دولار إلى تحقيق نحو مائة مليار دولار، هذا حلم ونحن اليوم في بداياته".

وكانت صحيفة تشاينا ديلي نقلت الأحد الماضي عن وكالة شينخوا تصريحاً للسفير الصيني في القاهرة قال فيه إن الاستثمارات الصينية في مصر زادت بنسبة 60% خلال العامين الماضيين لتبلغ 500 مليون دولار.

للإشارة فقد وقعت مصر والصين في أغسطس/آب الماضي اتفاقيات اقتصادية في مجالات الزراعة والاتصالات والسياحة والبحث العلمي.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الصينية,رويترز