اشتراكيو فرنسا ينتقدون نزعة ميركل للتقشف
آخر تحديث: 2013/4/27 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/27 الساعة 12:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/16 هـ

اشتراكيو فرنسا ينتقدون نزعة ميركل للتقشف

الحزب الحاكم بفرنسا يتهم ميركل بالهوس بالميزان التجاري لألمانيا وبمستقبلها الانتخابي (الفرنسية-أرشيف)

انتقد الحزب الاشتراكي الحاكم في فرنسا ما وصفها "أنانية" المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من خلال إصرارها على التقشف كوسيلة لحل أزمة ديون منطقة اليورو، واتهم الحزب -في وثيقة كشف عنها النقاب أمس، ويتوقع أن تعرض في مؤتمره في يونيو/حزيران المقبل- ميركل بأنها "مهووسة بالميزان التجاري لألمانيا وبمستقبلها الانتخابي".

ومنذ انتخابه رئيسا لفرنسا تعهد فرانسو هولاند بالتركيز على حفز النمو أكثر من فرض إجراءات التقشف من أجل تحقيق التعافي الاقتصادي لأوروبا، وتضيف الوثيقة أن "المشروع الأوروبي تضرر جراء التحالف بين التوجه التاتشري (نسبت لرئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر) لرئيس الوزراء البريطاني الحالي وبين الأنانية المتعنتة للمستشارة ميركل".

وتقول الوثيقة إن مواجهة اليمين الأوروبي ديمقراطياً يقتضي مواجهة اليمين الألماني على الصعيد السياسي، وكان أنصار الحزب الاشتراكي الفرنسي قد حثوا هولاند في الفترة الأخيرة على التطرق للموضوع مع ميركل بنبرة أكثر شدة.

وتشدد الوثيقة الحزبية على ضرورة مواجهة اليسار الأوروبي للوصفات التي أدت لتردي الأوضاع، حيث اعتمدت التجارة الحرة أفقاً وحيداً للعلاقات الخارجية والتقشف أداة أساسية في الشؤون الداخلية.

وزير المالية الألماني رفض قبل أيام الانتقادات الموجهة لسياسة التقشف التي تنتهجها حالياً دول أوروبية في مواجهة أزمة الديون

إصرار ألماني
وكان وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله رفض قبل أيام الانتقادات الموجهة لسياسة التقشف التي تنتهجها حالياً عدة دول أوروبية في مواجهة أزمة الديون السيادية، وقال في تصريح إذاعي "ألم تكن الديون سبب الأزمة التي نمر بها الآن؟ فإذا عادت دول الاتحاد إلى الاستدانة سيعود البؤس".

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو الاثنين الماضي إن سياسة التقشف لدول الاتحاد الأوروبي بلغت مداها، وإن المفوضية ترفض أن تتهم بأنها تشكك في سياسة التقشف من حيث المبدأ.

وذكر باروسو أن القمة الأوروبية الأخيرة المنعقدة في مارس/آذار الماضي اتفقت على ضرورة تحفيز الاقتصاد بشكل أكبر دون التخلي عن سياسة التقشف.

المصدر : الجزيرة,لوموند,الفرنسية
كلمات مفتاحية:

التعليقات