دعا هولاند الذي يزور بكين حاليا إلى تجمع بلاده حول ملف البطالة (رويترز)

قالت وزارة العمل الفرنسية إن عدد العاطلين في فرنسا، صاحبة ثاني أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو بعد ألمانيا، قفز إلى مستوى قياسي جديد ليصل إلى 3.2 ملايين عاطل حتى نهاية مارس/آذار.

وارتفع عدد العاطلين بمقدار 36900 شخص في مارس/آذار مقارنة مع فبراير/شباط، وبفارق يزيد عن 29100 عاطل عن الرقم القياسي السابق الذي سجل في يناير/كانون الثاني 1997، حسب الوزارة.

وتزداد البطالة في فرنسا منذ مايو/أيار 2011.

ويواجه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تراجعا مستمرا في شعبيته. وأمام إلحاح الوضع الاقتصادي دعا هولاند الذي يزور بكين حاليا إلى "تجمع البلاد" حول ملف البطالة الذي وصفه بأنه أساسي مع إبقاء هدف عكس اتجاه مؤشر البطالة في نهاية العام.

وقال "ما أريده هو أن يتمكن الفرنسيون من التجمع حول هذه القضية الوطنية الوحيدة: مكافحة البطالة".

ومن المحتمل أن يؤدي ارتفاع معدلات البطالة في فرنسا وفي دول أخرى من منطقة اليورو إلى زيادة حدة الجدل الدائر حول الآثار المترتبة على سياسة التقشف في أوروبا التي أدت مع استمرار الركود إلى ارتفاع البطالة. 

وتقول جوليان مانسو من مؤسسة آي إن جي الاستشارية إنه في الوقت الذي تعاني فيه فرنسا من الركود هناك حاجة لتكثيف الإجراءات الهيكلية للإصلاح الاقتصادي. وتضيف أن الأرقام الحالية الخاصة بالبطالة ستشجع الحكومة على بذل المزيد من الجهد لإقناع الدول الأوروبية الأخرى باليورو على وقف التركيز على عمليات التقشف.

المصدر : وكالات