سيجري التصويت على اقتراح قطر يوم 24 سبتمبر/أيلول القادم (الأوروبية)

اقترحت قطر في اجتماع مع مسؤولين بالمنظمة الدولية للطيران المدني نقل مقر المنظمة إلى الدوحة من مونتريال، لكن مسؤولا كنديا قال إن بلاده تعارض المسعى القطري.

وقال جوزيف لافوا المتحدث باسم وزير الخارجية الكندي، إن الوزير جون بيرد التقى مرتين في اليومين الماضيين رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني. وأضاف أن "حكومتنا تعمل على بقاء المنظمة الدولية للطيران المدني في مونتريال".

وقال المتحدث باسم المنظمة أنتوني فيلبين إن قطر قدمت اقتراحها يوم الاثنين الماضي أثناء اجتماع مع مسؤولين بالمنظمة التي تضم 191 دولة.

ومن شأن خسارة مقر المنظمة أن يسبب حرجا دبلوماسيا لكندا. وذكرت صحيفة "لا برس" التي تصدر بالفرنسية في إقليم كيبك، أن قطر أشارت إلى أن مونتريال الواقعة في الإقليم شرقي كندا بعيدة للغاية عن أوروبا وآسيا، والشتاء بها قارس البرودة.

كما اقترحت إعفاء المنظمة وكل موظفيها البالغ عددهم نحو ألف شخص، من الرسوم والضرائب في حال نقل مقرها إلى الدوحة.

كما نقلت الصحيفة عن إفادات قطرية بأن الدوحة شكت أيضا من أن كندا تجعل حصول الموفدين على تأشيرات الدخول أمرا صعبا.

وتعهدت قطر ببناء مقر جديد للمنظمة على أحدث الطرز، وستتكفل بكل نفقاتها الجارية.

وينتهي عقد إيجار المقر الحالي للمنظمة في مونتريال نهاية العام 2016، وهي تجري محادثات مع كندا لتمديده إلى العام 2036. وقد أنشئت المنظمة كوكالة متخصصة من وكالات الأمم المتحدة عام 1947.

وقال المدير السابق لشركة الطيران الكندية بيار جانيو الذي كان رئيسا أيضا للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) لصحيفة "لا برس"، إن تحرك قطر يمكن أن يلقى دعم دول أخرى في الشرق الأوسط والعالم.

وسيجري التصويت على الاقتراح في اجتماع للجمعية العمومية يعقد بمونتريال في الفترة من 24 سبتمبر/أيلول إلى 4 أكتوبر/تشرين الأول القادمين. وينبغي ألا تقل نسبة الموافقين على الاقتراح عن 60% لتنفيذه.

وقال أنتوني فيلبين "في حدود علمي هذا أول طلب رسمي لنقل المقر الدائم نتلقاه منذ إنشاء المنظمة هنا". وامتنع عن التعليق بخصوص ما إذا كانت بعض الدول الأعضاء تشعر بعدم الارتياح لوجود المقر في مونتريال.

وقال مسؤول حكومي كندي آخر إن بلاده نجحت أخيرا في التصدي لاقتراح مماثل تقدمت به سنغافورة.

المصدر : وكالات