11 تريليون يورو ديون الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2013/4/23 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/23 الساعة 20:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/13 هـ

11 تريليون يورو ديون الاتحاد الأوروبي

اليونان أكثر دول منطقة اليورو مديونية وإسبانيا الأكثر عجزا بميزانيتها (الفرنسية)

خالد شمت-برلين

 كشف تقرير أصدره الجهاز المركزي الأوروبي للإحصاء (يوروستات) عن ارتفاع معدلات العجز والديون بدول الاتحاد الأوروبي ومنطقة عملته الموحدة، إلى مستويات قياسية وغير مسبوقة خلال العام الماضي.

وذكر التقرير الذي كُشف اليوم عن تفاصيله بأن ديون منطقة اليورو المكونة من 17 دولة بلغت نهاية العام الماضي 8.6 تريليونات يورو (11 تريليون دولار) بزيادة قدرها 375 مليار يورو عن العام 2011. وأضاف أن إجمالي ديون دول الاتحاد الخمسة والعشرين سجلت العام الماضي زيادة قدرها 576 مليار يورو وبلغت بذلك 11 تريليون يورو (14 مليار دولار).

وقال التقرير إن 17 دولة عضو بالإتحاد الأوربي و12 دولة من منطقة اليورو -ومن ضمنها الدول المتلقية لمساعدات الإنقاذ المالي- واصلت العام الماضي فشلها في تحقيق المعايير المنصوص عليها في اتفاقية ماستريخت للاستقرار المالي الأوروبي، موضحا أن هذه الاتفاقية التي تأسس عليها الاتحاد تشترط عدم تجاوز معدلات العجز في ميزانية أي دولة أوروبية 3% من ناتجها المحلي الإجمالي، وحجم الديون عن 60% من هذا الناتج.

عجز وديون
وتصدر إسبانيا وفق تقرير يوروستات قائمة الدول الأوروبية الأكثر عجزا في موازناتها بمعدل بلغ 10.6%، تليها اليونان (10%) ثم إيرلندا (7.6%) والبرتغال (6.4%) وقبرص (6.3%).

وأشار التقرير إلى أن مستوى الديون في عموم منطقة اليورو وصل العام الماضي إلى 90.6% من إجمالي دخلها القومي، وقال إن اليونان جاءت في المرتبة الأولى أوروبيا من حيث حجم الديون بنسبة 156.9%، ثم إيطاليا بمعدل 127% فإيرلندا بمعدل 117.6%.

ألمانيا هي الدولة الوحيدة في منطقة اليورو التي نجحت في تحقيق فائض بدلاً من العجز في ميزانية العام الماضي، وبلغت نسبته 0.2%

كما تطرق للأوضاع المالية لألمانيا وفرنسا صاحبتي أكبر اقتصادين في منطقة اليورو، ليخلص إلى أن ألمانيا هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي نجحت في تحقيق فائض بدلاً من العجز في ميزانيتها العام الماضي.

وأشار التقرير إلى أن الفضل الرئيسي في تحقيق هذا الفائض البالغ 0.2% من إجمالي الناتج السنوي الألماني، يعود إلى محصلة اشتراكات الضمان الاجتماعي التي زادت بمقدار 17 مليار يورو (22 مليار دولار) عن أوجه إنفاقها.

ألمانيا وفرنسا
بالمقابل أشار تقرير يورستات إلى أن ألمانيا واصلت تخطيها معايير الاستقرار المالي الأوروبي باحتفاظها منذ سنوات بمعدل ديون يبلغ 81.9% من إجمالي ناتجها، مضيفا أن قيمة ديون برلين ناهزت العام الماضي 2.6 تريليون يورو (3.3 تريليونات دولار).

واعتبر أن الأوضاع المالية لفرنسا -ثاني أكبر اقتصادات منطقة اليورو- تبدو أكثر سوءاً من جارتها ألمانيا، ذلك أن نسبة العجز في الميزانية الفرنسية بلغت 4.8% من إجمالي ناتجها المحلي بحلول نهاية العام الماضي، ولفت إلى أن الاقتصاد الفرنسي يتربع فوق جبل ديون تبلغ قيمتها 1.8 تريليون يورو تمثل 90% من الناتج العام للبلاد.

المصدر : الجزيرة