مرسي (يسار) لم يطلب قرضا من روسيا خلال لقائه بوتين في موسكو قبل أيام (رويترز)

أنس زكي - القاهرة  

نفت القاهرة تقدمها بطلب قرض من موسكو خلال الزيارة التي قام بها الرئيس المصري محمد مرسي لروسيا قبل أيام والتي أجرى خلالها محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين. وجاء النفي على لسان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير عمر عامر خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم بالقاهرة.

وخلال نفس المؤتمر أكد وزير الصناعة والتجارة المصري حاتم صالح أن مصر لم تطلب أي معونات أو قروض من روسيا، مؤكدا أن القاهرة لا تستجدي أحدا للحصول على معونات.

كما نفى ما تردد من أن روسيا اعتذرت عن عدم توريد القمح لمصر نظرا لقلة المحصول لديها هذا العام، مؤكدا أن الجانب الروسي أعرب عن استعداده لذلك.

وأوضح صالح أن المشكلة التي تواجه مصر حاليا هي قلة عدد الصوامع المخصصة لتخزين الحبوب، ولذلك تم الاتفاق مع الجانب الروسي على إقامة مجموعة من الصوامع. 

في الوقت نفسه، قال صالح إن مصر تتقدم بشكل مطرد نحو الاكتفاء الذاتي من القمح حيث حقق إنتاجها هذا العام رقما قياسيا يصل إلى نحو عشرة ملايين طن، وهو ما يعني أن اعتمادها على الاستيراد سيتناقص بشكل تدريجي.

وأضاف المتحدث أن الهدف الرئيسي من زيارة مرسي لروسيا كان تفعيل الشراكة الإستراتيجية بين البلدين خصوصا مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والطاقة، إضافة إلى التعاون العسكري الفني وكذلك التعاون في المجال السياسي.

من جهة أخرى، علمت الجزيرة نت أن الرئيس المصري سيعاود جولاته الخارجية بالثامن من مايو/أيار المقبل بزيارة للبرازيل تستهدف دعم التعاون الاقتصادي والاستثماري، خصوصا وأن البرازيل عضوة بمجموعة بريكس للاقتصاديات الصاعدة والتي تضم أيضا روسيا والصين والهند وجنوب أفريقيا.

المصدر : الجزيرة