الإمارات تريد زيادة إنتاجها النفطي للإسهام في استقرار الأسواق الدولية (الأوروبية)

أعلن وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي اليوم أن بلاده تسعى لزيادة قدرتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 3.5 ملايين برميل يوميا للمساهمة في استقرار الأسواق العالمية وضمان التزاماتها الطويلة الأجل مع المستهلكين. وتشير بيانات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إلى أن الإنتاج النفطي للإمارات بلغ 2.56 مليون برميل يومياً العام الماضي، يصدر أغلبه للخارج حيث تناهز الصادرات 2.33 مليون برميل يومياً.

وقال المزروعي في افتتاح مؤتمر الشرق الأوسط للنفط والغاز 2013 في أبوظبي إن الأحداث الأخيرة أثبتت أنه من الضروري التركيز على أمن الطاقة لمواجهة الكوارث الطبيعية والأحداث الجيوسياسية والظروف الأخرى غير المتوقعة التي قد تحدث في أي وقت في العالم.

وأضاف المسؤول الإماراتي أن بلاده عمدت إلى بناء وتشغيل خط أنابيب نفط حبشان-الفجيرة لضمان تدفق النفط الخام إلى الأسواق العالمية.

وأشار إلى أنه رغم حالة عدم اليقين التي تواجه الطلب على النفط بشكل خاص والصناعة النفطية بشكل عام، فإن "عصر البترول لا يزال مزدهرا والطلب على المدى الطويل آخذ في النمو"، مضيفا أن الدول المنتجة -مثل الإمارات- مستمرة في الاستثمار في طاقتها الإنتاجية لتلبية هذا الطلب المتنامي.

وزير النفط الإماراتي قال إن الطلب العالمي على النفط آخذ في النمو على المدى البعيد

سيناريوهات الطلب
تتحدث بعض السيناريوهات بأن الطلب العالمي على النفط سينمو بمقدار مليون برميل يوميا ليصل إلى 105 ملايين برميل يوميا عام 2030، في حين تذهب سيناريوهات أكثر تفاؤلا إلى أن الطلب العالمي سيناهز 112 مليون برميل.

وأشار المزروعي إلى أن الطاقة النووية ستسهم بحلول العام 2021 بنسبة الربع في إنتاج الكهرباء بالإمارات، وذلك من خلال تشغيل أربع محطات تنتج 5.6 ميغاواط من الكهرباء. وأضاف أن سلطات بلاده تعمل على وضع إستراتيجية تخص نسبة مساهمة الطاقة المتجددة في الإنتاج الكلي للطاقة.

يشار إلى أن الاحتياطيات النفطية المؤكدة للإمارات تفوق ستة مليارات برميل، وتصل قدرة البلاد على تكرير البترول 466 ألف برميل يوميا، وتنتج 466 ألف برميل من المشتقات النفطية يوميا، وتقدر قيمة الصادرات البترولية بنحو 104 مليارات دولار.

المصدر : وكالات,الجزيرة