البرازيل تنتقد إعاقة إصلاحات النقد الدولي
آخر تحديث: 2013/4/19 الساعة 20:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/19 الساعة 20:59 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/9 هـ

البرازيل تنتقد إعاقة إصلاحات النقد الدولي

مانتيغا: الولايات المتحدة لا تستطيع بينما أوروبا لا ترغب في تنفيذ الإصلاحات المتفق عليها (الأوروبية)

انتقدت البرازيل بشدة الولايات المتحدة وأوروبا بسبب إعاقة الإصلاحات في صندوق النقد الدولي.

وقال وزير المالية البرازيلي غيدو مانتيغا في بيان إنه تم إعاقة الإصلاحات الخاصة بقوة التصويت في الصندوق الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة وأوروبا، مضيفا أن "عملية إصلاح صندوق النقد وصلت إلى الحضيض، بينما أصبحت عمليات التأخير والتسويف مسألة روتين".

وأشار إلى أن عمليتي الإصلاح المقترحتين واللتين تم الاتفاق عليهما في 2010 وهما إعادة التوازن لرأسمال الصندوق وإعادة النظر في حصة كل دولة تمت إعاقتهما منذ 2011 ولم تنفذا بعد.

يشار إلى أن برنامج الإصلاح المقرر للصندوق لم ينفذ لأنه يحتاج إلى دعم الولايات المتحدة ولا يزال يواجه معارضة الكونغرس.

وقال مانتيغا إن دولا أوروبية تحظى بحصص كبيرة تعارض إعادة النظر في نظام الحصص الذي كان من المقرر أن يتم الانتهاء منه في يناير/كانون الثاني 2014.

وأضاف "إن الولايات المتحدة لا تستطيع، بينما أوروبا لا ترغب في تنفيذ الإصلاحات المتفق عليها"، مشيرا إلى أن "الشركاء الرئيسيين في المؤسسة يقامرون، ربما من غير أن يعرفوا، بشرعية ومصداقية صندوق النقد الدولي".

يذكر أن تأخير عملية الإصلاح تمنع الاقتصادات الناشئة الكبرى مثل الصين وروسيا والبرازيل من توسيع نفوذها من خلال زيادة حصصها في الصندوق.

وأعاد مانتيغا إلى الأذهان أن الإصلاحات تم اقتراحها في أعقاب الأزمة المالية العالمية في 2008 من قبل مجموعة العشرين بدعم من الدول الناشئة لتعزيز موارد الصندوق لمساعدة الدول التي ضربتها الأزمة. وقد تم استخدام أموال الدعم للصندوق لمساعدة الدول المتضررة في منطقة اليورو مثل آيسلندا واليونان والبرتغال وقبرص.

وجاءت انتقادات مانتيغا في وقت يجتمع فيه وزراء مالية مجموعة العشرين في واشنطن اليوم على هامش الاجتماع نصف السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين.

ومن الموضوعات التي سيناقشها الوزراء تعزيز التعاون بين الدول لتبادل المعلومات لمكافحة التهرب الضريبي على المستوى الدولي.

وقالت الشفافية الدولية في رسالة موجهة إلى وزراء المالية "هذه السنة اتخذت سلسلة من الإجراءات على المستوى الأوروبي. والآن على مجموعة العشرين كلها الحفاظ على هذه الانطلاقة وإجراء إصلاح مالي عالمي".

وسيكون على مجموعة العشرين أيضا بحث وضع الاقتصاد العالمي الذي ما زال يعاني من الركود في اوروبا.

وجددت الولايات المتحدة والدول الناشئة هذا الأسبوع دعواتها إلى أوروبا لبذل المزيد من أجل النمو.

المصدر : الفرنسية