إيران تتوفر على بعض مكامن النفط الصخري في مناطقها الغربية (رويترز)

قال رئيس إدارة التنقيب في شركة النفط الوطنية الإيرانية هرمو قلاوند الأربعاء إن طهران تعتزم البدء في التنقيب عن النفط والغاز الصخرييْن خلال السنة الإيرانية الحالية قرب الحدود مع العراق.

وأوضح قلاوند لوكالة فارس للأنباء أن أولى عمليات التنقيب عن النفط والغاز الصخرييْن ستجري في منطقة زاغروس غربي البلاد قبل مارس/آذار 2014، وأضاف المسؤول الإيراني أن الشركة تركز أنشطة التنقيب في المناطق الحدودية، وأنها وجدت بالفعل 15 طبقة جديدة من النفط والغاز العام الماضي.

وكان مسؤولو نفط إيرانيون صرحوا الصيف الماضي بأن جهود اكتشاف احتياطيات من المحروقات غير التقليدية في البلاد أفضت إلى اكتشاف بعض مكامن النفط الصخري في المناطق الغربية للبلاد لاسيما منطقة غالي كوه.

ويأتي هذا التصريح في سياق ما يعرف بثورة موارد الطاقة الصخرية أو موارد الطاقة غير التقليدية، والتي حولت الولايات المتحدة من أكبر مستورد في العالم إلى مُصدر محتمل للغاز، كما بدأت السعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- التنقيب عن احتياطيات من الغاز الصخري.

وتعد مشاريع الطاقة الصخرية أكثر تكلفة من المشروعات التقليدية، لكنها يمكن أن تكون مغرية للبلدان التي تعتمد حاليا على استيراد الوقود.

المصدر : وكالات