انقطاع التيار الكهربائي عن الأحياء السكنية صار شائعا في كل أنحاء سوريا (الجزيرة-أرشيف)

افتتح رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي اليوم محطة كهرباء جديدة شمال شرق العاصمة دمشق بقيمة 20 مليون دولار، في وقت تقلص فيه إنتاج البلاد من الكهرباء بالنصف منذ اندلاع الأزمة السورية قبل أكثر من عامين.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن الطاقة الإنتاجية للمحطة الواقعة في منطقة قدسيا تناهز 250 ميغاواط، مضيفة أن المحطة شيدت على يد خبراء سوريين وبمواد مستوردة من إسبانيا، ومن المتوقع أن تعزز إمدادات الكهرباء في العديد من مناطق محافظة دمشق وداخل العاصمة أيضا.

وتعد المحطة واحدة من 21 محطة كهربائية توجد في جنوب سوريا، ونقلت وكالة سانا عن رئيس الوزراء السوري أن حكومة دمشق ستواصل برنامج تدشين محطات في كل المحافظات بغض النظر عن الظروف التي تمر بها البلاد.

المحطة شيدت على يد خبراء سوريين وبمواد مستوردة من إسبانيا، ومن المتوقع أن تعزز إمدادات الكهرباء في العديد من مناطق محافظة دمشق وداخل العاصمة

ويعزى هبوط إنتاج الكهرباء بسوريا إلى النصف إلى نقص في المحروقات التي تشغل محطات التوليد، وانعدام الأمن في الطرقات مما يجعل من الصعب نقل الوقود. وقد أصبحت انقطاعات الكهرباء أمراً معتادا في كل أنحاء سوريا، وتعرضت العديد من محطات الكهرباء إلى الضرر جراء القتال الدائر بين القوات النظامية والجيش السوري الحر.

خسائر القطاع
وكان وزير الكهرباء السوري عماد خميس قال في فبراير/شباط الماضي إن انقطاع الكهرباء في مختلف أنحاء البلاد خلال العامين الماضيين تسبب في خسائر بلغت نحو 2.2 مليار دولار، وأضاف أن غياب التمويل من الدول الغربية لمشروعات الكهرباء أدى إلى توقف تنفيذ مشروعات كهرباء جديدة في سوريا.

وأشار المسؤول السوري إلى توقف مشروع توسيع محطة دير علي جنوب دمشق ومشروع محطة دير الزور جنوب البلاد.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية