توقعات استهلاك الطاقة في أكبر اقتصاد في العالم تشير إلى أنه لن يستوعب الوفرة المعروضة (الأوروبية)

استبعد مسؤول بأكبر شركة لتجارة النفط في العالم انخفاضا أكبر لأسعار النفط في الفترة المقبلة، بعد أن شهدت تراجعا حادا في الأيام الماضية.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة فيتول -إيان تيلور- إن الانخفاض جاء كرد فعل للسوق على بيانات اقتصادية محبطة من الصين ودول أخرى، مضيفا أن بعص المستثمرين يعيدون النظر في الاستثمار في النفط بسبب العائدات المنخفضة.

وأشار إلى أن بعض المستثمرين يدرسون الوضع في السوق في الأشهر الستة الأخيرة. وأضاف "رأينا بعض صناديق السلع توقف أنشطتها".

وأعلنت الصين -ثاني أكبر مستهلك للطاقة في العالم- يوم الأحد الماضي أن ناتجها المحلي الإجمالي تراجع إلى 7.7% في الربع الأول من العام الحالي مقارنة بـ7.9% في الربع الأخير من العام الماضي.

وجاءت الأرقام بعد تقارير أخرى ضعيفة عن إنتاج المصانع بالولايات المتحدة، وبقاء معدل البطالة بمستوى مرتفع، مما يوحي بأن استهلاك الطاقة في أكبر اقتصاد في العالم لن يستوعب الوفرة المعروضة من إمدادات النفط في الأسواق العالمية.

وقد تراجع مزيج برنت الأوروبي لما دون 100 دولار للبرميل في آسيا، وذلك للمرة الأولى في تسعة أشهر، وسط انخفاض كبير في أسواق السلع الأولية في العالم.

وانخفض سعر خام برنت خلال تعاملات اليوم إلى 98 دولارا، وهو أدنى مستوى منذ يوليو/تموز 2012.

وشهد برنت تراجعا في تسع جلسات من الإحدى عشرة جلسة الماضية، وخسر أكثر من ستة دولارات منذ التاسع من أبريل/نيسان الجاري.

كما وصل سعر النفط الأميركي الخفيف إلى نحو 86 دولارا خلال تعاملات اليوم، وهو أدنى مستوى منذ ديسمبر/كانون الأول 2012.

المصدر : وكالات