مصر قالت إن هناك مباحثات شاقة مع شركاء أجانب لزيادة إنتاج البلاد من الغاز (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت مصر الثلاثاء أنها منحت عقودا للتنقيب عن النفط والغاز في ثمانية قطاعات بالبحر الأبيض المتوسط، في استثمارات يبلغ حدها الأدنى 1.2 مليار دولار. وقالت وزارة البترول المصرية إن ترسية العقود جاءت نتيجة مزايدة تلقت خلالها 13 عرضا من شركات محلية وعالمية، بعضها يعمل في مصر.

وستسدد الشركات الفائزة مبلغ 73.2 مليون دولار عبارة عن مِنح توقيع، والشركات التي قُبلت عروضها هي بي.بي البريطانية وبتروكلتك إنترناشيونال الإيرلندية وأديسون الإيطالية وسي دراغون الكندية ودانة غاز الإماراتية وبيورا فيدا الأسترالية وغيوك الإيطالية وهي وحدة تابعة لعملاق النفط الإيطالي إيني.

وكانت الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيغاس) قد أجلت العام الماضي الموعد النهائي لتقديم الشركات الدولية عروضها بشأن 15 قطاع تنقيب لمدة ثلاثة أشهر لعدم وجود اهتمام بالمشاركة. كما أرجئ تقديم العروض من 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 إلى 13 فبراير/شباط 2013.

زيادة الإنتاج
وسبق لوزير البترول والثروة المعدنية أسامة كمال أن صرح أول أمس الاثنين بأن القاهرة تعتزم زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي بواقع 150 مليون قدم مكعبة يوميا اعتبارا من يونيو/حزيران المقبل، موضحا أن "هناك مباحثات جادة وشاقة مع الشركاء الأجانب حتى نستعيد عجلة العمل".

وأشار كمال إلى أن مصر تنتج حاليا 1.75 مليون برميل نفط وغاز يومياً. وتراجع إنتاج البلاد في السنوات الأخيرة، وانخفض إنتاج النفط في يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة 3% على أساس سنوي وفقا لبيانات حكومية، كما تراجع إنتاج الغاز 9%.

المصدر : رويترز