مصر تسعى للحصول على قرض من النقد الدولي في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها (الأوروبية)

قالت بعثة صندوق النقد الدولي إنها أحرزت تقدما في مفاوضاتها مع السلطات المصرية بشأن إمكانية حصول مصر على دعم مالي من الصندوق، مشيرة إلى أن المناقشات ستستمر بهدف التوصل إلى "اتفاق استعداد ائتماني" لدعم مصر.

وقال أندرياس باور رئيس بعثة الصندوق إلى مصر في بيان "إن البعثة أحرزت تقدما في المناقشات مع السلطات المصرية بشأن برنامجها الاقتصادي وإمكانية حصولها على دعم مالي من صندوق النقد الدولي".

وأضاف أن البعثة تشجعت بالمواقف والآراء البناءة المقدمة من ممثلي الأحزاب السياسية بخصوص الإصلاحات الاقتصادية والدعم المرتقب من الصندوق، وأقر جميع الأطراف بضرورة حماية الفئات الفقيرة والتي قد تتضرر عند تطبيق إجراءات الإصلاح.

من جهته قال وزير التخطيط المصري أشرف العربي إن مفاوضات مصر مع الصندوق بشأن قرض بقيمة 4.8 مليارات دولار "صعبة"، لكنها سوف تستكمل خلال اجتماعات الربيع للصندوق في واشنطن هذا الأسبوع أو بعدها.

وأشار إلى أن البعثة ستعود لمصر مرة أخرى بعد اجتماعات واشنطن لاستكمال المفاوضات بالقاهرة. وقال في مقابلة تلفزيونية "لكن المباحثات صعبة والموقف الاقتصادي الحالي غير جيد على الإطلاق".

وقد زارت البعثة مصر في الفترة بين 2 و15 أبريل/نيسان الجاري والتقت رئيس الوزراء المصري هشام قنديل ومحافظ البنك المركزي هشام رامز ووزير المالية المرسي حجازي ووزير التخطيط أشرف العربي وعددا آخر من كبار المسؤولين والشخصيات القيادية التي تمثل مختلف الأحزاب السياسية.

وتسعى مصر للحصول على قرض من الصندوق لمواجهة الأزمة التي تمر بها بعد ما يزيد على عامين من الثورة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

المصدر : وكالات