رئيس الوزراء الهندي مانموهان سنغ: سنتخذ إجراءات لضمان استمرار تدفق الاستثمارات الأجنبية (الأوروبية)

يعتزم وزير المالية الهندي شيدامبارام السعي للحصول على استثمارات خارجية من الولايات المتحدة وكندا أثناء زيارة له للبلدين هذا الأسبوع، من أجل تمويل عجز كبير في حساب الهند الجاري.

وتستهدف الحكومة الهندية جذب استثمارات تصل إلى 20 مليار دولار، بدون السحب من احتياطياتها من النقد الأجنبي التي تصل إلى 300 مليار دولار، وذلك من خلال زيادة الاستثمارات بالعملة الهندية وخفض الضرائب عليها مما يساعد الشركات الهندية على الاقتراض من الخارج، إضافة إلى تخفيف القيود على الاستثمارات الأجنبية خاصة في قطاعات حساسة مثل الدفاع والاتصالات والتجارة.

وسيجتمع شيدامبارام مع مسؤولين أميركيين وكنديين لإقناعهم بزيادة الاستثمار في بلاده.

ويعتبر جذب الاستثمارات الأجنبية تحولا للسياسة الهندية لتمويل العجز المتفاقم في حسابها الجاري، وهو ما يمثل أكبر قلق اقتصادي للحكومة الهندية.

وقال رئيس الوزراء الهندي مانموهان سنغ في بداية الشهر الجاري "إننا سنتخذ إجراءات لضمان استمرار قوة تدفق الاستثمارات الأجنبية خلال العامين القادمين".

وتهدف الهند إلى تعزيز صادراتها في ظل ضعف الاقتصاد العالمي وخفض قيمة الواردات.

يشار إلى أن فشل الحكومة الهندية في جذب ما يكفي من الاستثمارات خلق أزمة في حساب المدفوعات عام 1991، عندما اضطر البنك المركزي الهندي إلى إرسال 47 طنا من الذهب إلى أوروبا كضمان للحصول على قرض لتجنب إفلاس الحكومة.

ويقول محللون إن اعتماد الهند بصورة أكبر على الاستثمارات الأجنبية سيجعلها أكثر تعرضا لتقلبات تدفقات الاستثمار، وقد يؤدي ذلك إلى أزمة مالية.

وقال محلل بمؤسسة كابيتال إيكونومكس في سنغافورة إن مدى نجاح الحكومة الهندية في مسعاها سيعتمد على بيئة الاقتصاد العالمي وعلى جهودها للإصلاح الاقتصادي.

المصدر : رويترز