الخطوط الجزائرية تريد تعزيز أسطولها لمواجهة المنافسة في الرحلات الخارجية (الفرنسية)

أعلنت الخطوط الجوية الجزائرية أمس عن طرح مناقصة لشراء 14 طائرة ركاب تتراوح سعتها بين 70 و250 مقعدا، وطائرتي شحن تتراوح طاقتهما بين 13 طنا و20 طناً، وذلك ضمن سعي الشركة الحكومية لتجديد أسطولها ومواجهة المنافسة في الرحلات الخارجية.

وقالت الشركة في إعلان نشرته صحيفة حكومية إنها تسعى لشراء ثماني طائرات من سعة 150 مقعدا، وثلاث طائرات من سعة 250 مقعدا، وثلاث أخرى من سعة 70 مقعدا، ويبلغ متوسط عمر أسطول الطائرات سبع سنوات، وحددت الشركة الثامن والعشرين من الشهر الجاري موعدا نهائيا لقبول العروض من شركات صناعة الطائرات.

ويتكون الأسطول الحالي للخطوط الجزائرية -المملوكة للدولة بالكامل- من 42 طائرة ركاب وطائرتي شحن، وتحتكر الشركة الرحلات الجوية الداخلية، وتواجه منافسة متزايدة في الرحلات الخارجية، وتتمثل منطقتا أوروبا والشرق الأوسط الوجهات الرئيسية لهذه الرحلات.

منافسان رئيسيان
وتواجه الشركة الجزائرية منافسين رئيسيين في الرحلات الخارجية هما إير فرانس الفرنسية وبريتش إيرويز البريطانية، ومن بين شركات الطيران الأجنبية التي بدأت أخيرا تسيير رحلات مباشرة منتظمة إلى الجزائر الخطوط الجوية القطرية وطيران الإمارات وشركة الخطوط الجوية الملكية الأردنية.

ونقلت الخطوط الجزائرية -بحسب بيانات منشورة في موقعها الإلكتروني- مليونين و67 ألف مسافر في رحلات خارجية خلال عام 2010، مقابل مليون و296 ألف مسافر في رحلاتها الداخلية، ويقدر رأس مال الشركة بنحو 43 مليار دينار (540 مليون دولار)، وقد حققت رقم معاملات في العام 2009 يناهز 58.1 مليار دينار (730 مليون دولار).

المصدر : الجزيرة,رويترز