جاغليان: إحصاءات النمو لعام 2012 جاءت مخيبة للآمال ولكنها ليست سيئة (رويترز-أرشيف)

نما الاقتصاد التركي في الربع الأخير من العام الماضي بنسبة أقل مما خططت له الحكومة، ببلوغه مستوى نمو 1.4% مقارنة بنفس الفترة من عام 2011، بينما كانت التوقعات تشير إلى مستو نمو اقتصادي بنسبة 2.3%.

وزاد الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.2% في العام الماضي بأكمله، بينما كانت التوقعات لنمو قدره 2.6%، وتمثل نسبة الزيادة ربع معدل النمو في عام 2011 والذي بلغ مستوى 8.8%.

وبحساب العوامل الموسمية، يكون الناتج الإجمالي للربع الرابع قد استقر دون تغير عن الأشهر الثلاثة السابقة.

وتعليقا على هذه النتائج قال وزير الاقتصاد التركي ظفر جاغليان إن إحصاءات النمو لعام 2012 جاءت مخيبة للآمال، وانتقد الوزير البنك المركزي على ما وصفها بأنها سياسة نقدية مفرطة في الحذر لم تقدم شيئا يذكر لتحفيز الطلب المحلي. وأضاف أن هذه الإحصاءات ليست سيئة، ولكن كان من الممكن أن تأتي أفضل من ذلك.

واعتبر جاغليان أن بيانات البنك المركزي تظهر إفراطا شديدا في الحرص، مضيفا أن انكماش الطلب المحلي تسبب في تقليص معدل النمو.

أما وزير المالية محمد شيمشك فقد أوضح في بيان عقب صدور إحصاءات النمو أن من المتوقع أن يسجل الاقتصاد معدل نمو أكثر توازنا يبلغ نحو 4% هذا العام، ومرجحا أن تقل ضغوط التضخم.

نمو الصادرات
وفي بيانات اقتصادية تركية أخرى، قالت رابطة المصدرين الأتراك الاثنين إن الصادرات التركية نمت بنسبة 0.3% على أساس سنوي في مارس/آذار الماضي لتصل إلى 12.55 مليار دولار.

وأضافت الرابطة أن الصادرات زادت 3.3% في الربع الأول من العام إلى 36.48 مليار دولار.

المصدر : وكالات